هاجم المسلحون الحوثيون معسكرا في منطقة حِزْيَز جنوب العاصمة صنعاء، فيما وصف مبعوث الأمم المتحدة لليمن جمال بن عمر محادثاته مع زعيم جماعة الحوثي بالإيجابية والبناءة.

وقال مراسل الجزيرة إن المسلحين الحوثيين هاجموا، بمختلِف الأسلحة، معسكر ضبوة الواقع في الجهة الشرقية من معسكر قوات الاحتياط، في منطقة حِزْيَز.

من جهتها ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن اشتباكات دارات بين جماعة أنصار الله (الحوثيين) وأنصار حزب التجمع اليمني للإصلاح في الضاحية الشمالية لصنعاء خلفت 32 قتيلا على الأقل، لترتفع حصيلة ضحايا الاشتباكات يومي الثلاثاء والأربعاء في المنطقة نفسها إلى 43 قتيلا حسب حصيلة لمصادر عسكرية وطبية وقبلية.

واندلعت اشتباكات دامية أخرى في المنطقة، إلا أنه تعذر التأكد من حصيلتها من مصادر مستقلة.

يشار إلى أن الحوثيين ينشرون الآلاف من أنصارهم -وبينهم مسلحون- في صنعاء ومحيطها منذ أن أطلق زعيمهم عبد الملك الحوثي تحركا احتجاجيا تصاعديا منتصف الشهر الماضي للمطالبة بإسقاط الحكومة والتراجع عن قرار رفع أسعار الوقود.

بن عمر وصف لقاءه مع الحوثي بالبناء والإيجابي (الأوروبية)

تحرك سياسي
سياسيا التقى بن عمر أمس الأربعاء الحوثي في صعدة شمال اليمن التي وصلها على متن طائرة خاصة، للدفع باتجاه التوصل إلى حل للأزمة بين الحوثيين والحكومة اليمنية خاصة، في ظل احتدام العنف في العاصمة صنعاء خلال الأسابيع الأخيرة.

وقال المبعوث الأممي إنه بحث مع الحوثي الحلول التي يمكن أن تحظى بتوافق جميع الأطراف استنادا لمخرجات الحوار الوطني اليمني.

وقال مصدر من مكتب الحوثي إن زيارة بن عمر "تهدف إلى إحياء المفاوضات المتعثرة".

وحضر لقاء بن عمر والحوثي ممثل عن رئاسة الجمهورية ورئيس جهاز الاستخبارات.

وفشلت المساعي المتواصلة منذ الشهر الماضي في إبرام اتفاق تسوية رغم موافقة الرئيس عبد ربه منصور هادي على تشكيل حكومة جديدة وخفض أسعار الوقود بما يؤدي إلى حسم أكثر من نصف الزيادة السعرية التي اعتمدت في نهاية يوليو/تموز الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات