تعيش أكثر من مائتي أسرة مصرية في أوضاع مأساوية بمخيمات في منطقة الهايكست شرقي القاهرة، بعد إخراجها إجباريا من المنطقة التي كانت تسكنها بدعوى أنها استولت عليها بعد ثورة يناير.

نبيل عصمت واحد من مئات فوجئوا بأنفسهم في العراء بلا مأوى هو وأسرته المكونة من عشرة أفراد، ليجدوا أنفسهم بعد ذلك في هذه المخيمات التي تفتقد أبسط مقومات الحياة.

ففضلا عن التكدس الكبير لأكثر من ثمانمائة شخص يضيق بهم المخيم، يوجد مصدر ماء وحيد ونفس المكان يقضون فيه حاجتهم، مما أدى إلى انتشار الأمراض والأوبئة.

وظل سكان المخيم على هذه الحال منذ ثلاثة أشهر بعدما أجبرتهم السلطات المصرية على الخروج من مساكنهم في حي النهضة بمدينة السلام بدعوى أنهم استولوا عليها مستغلين حالة الانفلات الأمني إبان ثورة يناير/كانون الثاني 2011.

المصدر : الجزيرة