أحال المدعي العام لمحكمة أمن الدولة اليوم الأربعاء ثمانية من أعضاء التيار السلفي الجهادي للمحاكمة بتهمة استخدام الإنترنت للترويج لتنظيم الدولة الإسلامية، بحسب ما أفاد مصدر قضائي أردني لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المصدر -الذي فضل عدم الكشف عن اسمه- إن "مدعي عام محكمة أمن الدولة العقيد فواز العتوم أحال أمس (الثلاثاء) ثمانية متهمين أردنيين إلى المحكمة على خلفية استخدام الإنترنت للترويج لداعش" (تنظيم الدولة الإسلامية).

وأضاف أن المدعي العام وجه لهؤلاء، وجميعهم من المنتمين للتيار السلفي الجهادي، تهمة استخدام الشبكة المعلوماتية للترويج لأفكار "جماعة إرهابية"، بعد أن اعتقلتهم الأجهزة الأمنية خلال الشهرين الماضيين.

ويواجه المتهمون -في حال إدانتهم بالتهمة الموجهة لهم- عقوبة قد تصل إلى السجن خمس سنوات، بحسب المصدر.

ويميل أغلب مؤيدي التيار السلفي الجهادي في الأردن إلى تأييد جبهة النصرة في سوريا، التي خاضت معارك دامية ضد تنظيم الدولة الإسلامية، الذي كان يطلق على نفسه سابقا اسم "الدولة الإسلامية في العراق والشام".

وعبرت قيادات التيار في المملكة مرارا عن رفضها أفعال تنظيم الدولة الإسلامية، وانتقدته بشدة معتبرة أنه بات "آلة قتل وهدم" وأنه "يشوّه صورة الإسلام".

عبد الله الثاني أكد لكيري دعم الأردن للائتلاف ضد تنظيم الدولة (الأوروبية-أرشيف)
الائتلاف الدولي
وكان الملك الأردني عبد الله الثاني أعلن أمس الثلاثاء أن بلاده تدعم الائتلاف الدولي الذي يضم الدول الساعية للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية.

ووعدت المجموعة الدولية خلال مؤتمر عقد الاثنين في باريس حول أمن العراق بدعم بغداد "بكل الوسائل الضرورية" وبينها العسكرية في التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية.

وعبر حزب جبهة العمل الإسلامي و21 نائبا الأسبوع الماضي عن رفضهم لانخراط للمملكة في الائتلاف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان الملك الأردني أكد الأربعاء الماضي خلال استقباله وزير الخارجية الأميركي جون كيري في عمان دعم المملكة للجهود الدولية الرامية لمواجهة الإرهاب والتطرف.

وسبقت ذلك تصريحات لرئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور أكد فيها أن "المملكة ليست عضوا في أي تحالف إقليمي ضد الدولة الإسلامية".

المصدر : الفرنسية