دعا الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب محمد علي كومان اليوم الأربعاء إلى تعاون إقليمي ودولي لتجفيف منابع "الإرهاب"، وذلك في أيام تشهد انعقاد تحالف دولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية المتهم الأول بالإرهاب.

وقال كومان في كلمة له عند افتتاح أعمال المؤتمر السابع عشر للمسؤولين عن مكافحة الإرهاب في وزارات الداخلية العربية، المنعقد حالياً في مقر الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب بتونس، إن "الالتزام بمواجهة الإرهاب على الصعيد الدولي أقل من الالتزام العربي"، مؤكدا أن ذلك تجلى بوضوح في التغاضي عن "التقيد بالقرار الدولي بمنع دفع الفدية للإرهابيين".

ودعا كومان إلى "تعاون إقليمي ودولي لمواجهة الإرهاب، لا بالمكافحة الأمنية، ولا بالحملات العسكرية، بل بتجفيف المنابع التي تغذيه، واستصلاح بيئة الجهل والفقر والشعور بالحرمان التي يترعرع فيها".

وأشار كومان إلى أن هذا المؤتمر ينعقد "في ظل أجواء عربية وإقليمية ملبدة بغيوم الإرهاب ومشحونة بخطاب العنف والتطرف"، معرباً عن توقعاته بأن "يسوء الوضع أكثر".

ويناقش المجتمعون في المؤتمر بحسب بيانات وزعت في الجلسة الافتتاحية التي حضرها مراسل الأناضول، ثماني مواد متعلقة بمكافحة "الإرهاب"، منها "الإستراتيجية العربية لمكافحة الإرهاب، والعمليات الأمنية الاستباقية ودورها في ذلك، وأثر شبكات التواصل الاجتماعي على تنامي الفكر الإرهابي".

يأتي هذا المؤتمر بعد أيام قليلة من اجتماع في جدة حضرته 11 دولة من الشرق الأوسط بمشاركة واشنطن لبحث مكافحة "الإرهاب" ممثلا في تنظيم الدولة، أعقبه مؤتمر بباريس شارك فيه ما يقرب من ثلاثين دولة للغرض نفسه.

المصدر : وكالة الأناضول