قال أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إن بلاده لم تدعم أي منظمة تقتل المدنيين، مؤكدا أن بعض المنظمات يسميها البعض متطرفة لأسباب سياسية داخلية.

وأضاف أمير قطر خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على هامش زيارته إلى المانيا أن ما يحدث في العراق وسوريا تطرف، وأن المنظمات التي تقوم بذلك تتلقى دعما جزئيا من الخارج، لكن قطر لم ولن تدعم هذه المنظمات مطلقا.

من جانبها، قالت ميركل إن التصدي لـتنظيم الدولة الإسلامية مسألة تتعلق بأمن جميع الدول بما في ذلك قطر وألمانيا.

وأضافت ميركل أن أمير قطر أكد لها أن أمن بلاده على المحك أيضا في المعركة ضد تنظيم الدولة، وأنه "لا يوجد سبب لديها لكي لا تصدق هذا الكلام".

وفي لقاء مع عدد من كبار رجال الأعمال والسياسة والشخصيات الإعلامية والثقافية الألمانية البارزة، حذر أمير دولة قطر من أن محاربة ما يوصف بالإرهاب قد تنبت إرهابا جديدا إن لم يتم التعامل مع الأنظمة الاستبدادية في المنطقة، وعلى رأسها النظام السوري.

وفي لقاء مع عدد من كبار رجال الأعمال والسياسة والشخصيات الإعلامية والثقافية الألمانية البارزة، ندد الشيخ تميم باستمرار الحصار المفروض على قطاع غزة، داعيا إلى العمل على رفعه.

وفي سياق آخر، أكد أمير قطر أن دولته تعمل جديا على تحسين وضع العمال الأجانب، في ظل رده على انتقادات عن ظروف العمل في الدولة الخليجية التي تستعد لاستضافة مونديال 2022 لكرة القدم.

وقال إن قطر ليست "دولة كاملة لا ترتكب الأخطاء أبدا"، لكنه شدد على أن "التغييرات جارية، وهذا هو النبأ السعيد".

وكان وزير الاقتصاد القطري قال إن بلاده -التي تعمل على إقامة مشروعات بنية تحتية ضخمة في إطار الإعداد لمونديال 2022- تعتزم زيادة استثماراتها في ألمانيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات