أعلن موقع سايت الذي يرصد بيانات الجماعات أن موقعا مؤيدا لـتنظيم الدولة الإسلامية هدد بشن هجمات على الولايات المتحدة وحلفائها إذا استمرت في الحشد لائتلاف دولي لضرب التنظيم.

ونشر التحذير في منتدى معروف بدعمه للجماعات التي تسمى بالمتشددة، وهو أحد ردود الفعل القليلة التي وردت من تنظيم الدولة على إعلان واشنطن استعدادها لضرب التنظيم بالعراق وسوريا.

ونقل موقع سايت مساء الاثنين عن "المنبر الجهادي" استنكاره التدخل في شؤون الشعوب الأخرى، وهدد برد بمماثل.

ووجه كاتب الرسالة تحذيرا مباشرا إلى كل الدول المتحالفة مع الولايات المتحدة، موضحا أن مصالحها ستكون أهدافا مشروعة.

وكان المشاركون بمؤتمر دولي بشأن أمن واستقرار العراق عقد بباريس الاثنين، قد تعهدوا بدعم بغداد في حربها على تنظيم الدولة بكل الوسائل الضرورية، ومنها إرسال "مساعدات عسكرية مناسبة".

وأكد المؤتمر أن خطر التنظيم لا يقتصر على العراق وسوريا وإنما يهدد الأسرة الدولية برمتها.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن كل المجتمعين كانوا متفقين على أنه من الضروري القضاء على تنظيم الدولة.

وعن أسلوب مواجهة التنظيم، أوضح فابيوس أن ذلك سيكون في سياق مقاربة سياسية وأمنية، ولفت إلى أنه تم الاتفاق على عقد مؤتمر بالبحرين لبحث وسائل وطرق قطع الإمدادات والتمويل عن التنظيم.

واقترح الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، من جهته، دعم ما سماه المعارضة السورية المعتدلة بكل السبل، وقال إن على المجتمع الدولي أن يجد حلاً جذرياً ودائما لأزمة سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات