نفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) علمها بإطلاق قذيفة هاون الاثنين على مجمع أشكول الإسرائيلي المتاخم لـقطاع غزة, وأكدت تمسك فصائل المقاومة بالهدنة السارية منذ نهاية الشهر الماضي.

وقالت الحركة، بعيد إعلان الجيش الإسرائيلي عن سقوط قذيفة هاون داخل الأراضي المحتلة العام 1948 بالقرب من قطاع غزة، إن فصائل المقاومة لا تزال ملتزمة بالهدنة التي تمت برعاية مصرية ودخلت حيز التنفيذ يوم 26 أغسطس/آب الماضي.

وكان متحدث باسم جيش الاحتلال قد قال في بيان إن قذيفة هاون أطلقت من قطاع غزة للمرة الأولى منذ سريان الهدنة المفتوحة التي وضعت حدا لعدوان إسرائيلي استمر 51 يوما, كانت نتيجته نحو 2150 شهيدا و11 ألف جريح.

وأضاف المتحدث الإسرائيلي أن القذيفة سقطت في منطقة أشكول ولم تخلف أي إصابات في صفوف الإسرائيليين.

ونص اتفاق الهدنة الذي توصل إليه الوفدان الفلسطيني والإسرائيلي -في جولة المفاوضات الأخيرة بالقاهرة- على هدنة مفتوحة تُفتح خلالها كل المعابر بين قطاع غزة والأراضي المحتلة العام 1948 لإدخال المساعدات, وتوسيع المدى البحري للصيادين الفلسطينيين.

كما نص الاتفاق على أن تستأنف خلال شهر من سريان الهدنة المفاوضات بين الطرفين لبحث القضايا التي لم يتم الاتفاق عليها, وفي مقدمتها تفعيل مطار غزة وإنشاء ميناء بحري وفك الحصار المضروب على القطاع منذ العام 2006.

وقال مصدر فلسطيني -قبل أيام- إن من المتوقع استئناف المفاوضات بالقاهرة في الفترة بين يومي 20 و25 من الشهر الحالي. واتهم الفلسطينيون مؤخرا إسرائيل بخرق الهدنة بعد اعتقال صيادين فلسطينيين في منطقة الصيد المتفق عليها بساحل غزة.

المصدر : وكالات