لم يحصل المرشحان لشغل منصبي وزارتي الداخلية والدفاع في الحكومة العراقية على ثقة البرلمان الذي التأم اليوم الثلاثاء، في جلسة خاصة تخللتها مشادات كلامية بين الكتل السياسية المنضوية داخل التحالف الوطني الشيعي بشأن أحد المرشحين.

وحضر الجلسة رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي قدم كلا من رياض غريب مرشحا من كتلة دولة القانون لمنصب وزير الداخلية، وجابر الجابري مرشح تحالف القوى الوطنية لمنصب وزير الدفاع.

ونقل مراسل الجزيرة في بغداد وليد ابراهيم -عن مصادر بالبرلمان- قولها إن المشادات الكلامية تعود إلى عدم توافق الكتل السياسية المنضوية داخل التحالف الوطني الشيعي على الشخصية المرشحة لمنصب وزارة الداخلية.

وأضافت تلك المصادر أن رئيس البرلمان سليم الجبوري اضطر -أمام تعالي أصوات المختلفين من التحالف الوطني- لرفع الجلسة إلى الخميس بعد أن طلب من رئيس الوزراء تقديم مرشحين جديدين في الجلسة المقبلة.

ووفق المصادر ذاتها، فإن العبادي رفض طلب رئيس البرلمان قائلا إنه سيأخذ وقتا كافيا هذه المرة لتسمية مرشحين آخرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات