أعلن الجيش العراقي وقوات البيشمركة الكردية اليوم الثلاثاء عن بدء عملية عسكرية واسعة النطاق لاستعادة مناطق يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في محافظتي الأنبار ونينوى، فيما رحبت بغداد بأول غارة شنها الطيران الأميركي على مواقع للتنظيم قرب العاصمة.

وأعلن قائد عمليات الأنبار الفريق رشيد فليح أن الجيش العراقي بدأ عملية عسكرية واسعة النطاق لاستعادة السيطرة على قضائي عانة وراوة من يد تنظيم الدولة الإسلامية، مشيرا إلى أن العملية انطلقت من قضاء حديثة باتجاه القضاءين الواقعين غربي محافظة الأنبار.

ونقلت وكالة الأناضول عن فليح أن "قوة من قيادة عمليات الجزيرة والبادية التابعة للجيش العراقي بالتعاون مع جهاز مكافحة الإرهاب، ومساندة مقاتلي العشائر (الصحوات)، مدعومة بطيران الجيش العراقي، بدأت صباح اليوم عملية عسكرية واسعة النطاق لتطهير قضائي عانة وراوة (حوالي 220 كلم غربي الرمادي مركز محافظة الأنبار) من عناصر تنظيم الدولة".

وأضاف فليح أن القوات الحكومية بدأت العملية ضد مقاتلي التنظيم في عانة وراوة انطلاقا من قضاء حديثة التي تبعد عنهما 40 كلم شرقا، وذلك بعد استعادتها السيطرة على مناطق واسعة فيه مؤخرا.

الجيش العراقي أكد وقوع مواجهات عنيفة مع عناصر تنظيم الدولة في قضاء عانة (أسوشيتد برس)

مواجهات عنيفة
وأشار القائد العسكري إلى أن "مواجهات واشتباكات عنيفة دارت بين القوات المهاجمة وعناصر تنظيم الدولة لا تزال مستمرة على أطراف قضاء عانة لتحريره من يد التنظيم، ثم للانطلاق بعد ذلك باتجاه راوة لتحريرها أيضا".

ولم يبين فليح ما إذا سقط قتلى وجرحى من الطرفين، أو إذا كانت القوات المهاجمة قد حققت تقدما على حساب تنظيم الدولة.

وفي سياق متصل قال ضابط برتبة نقيب في قوات البيشمركة الكردية اليوم الثلاثاء، إن القوات الكردية تتقدم باتجاه مدينتين يسيطر عليهما تنظيم الدولة الإسلامية، وتقطنهما أغلبية مسيحية، في محافظة نينوي، شمالي العراق.

ونقلت وكالة الأناضول عن الضابط الذي فضل عدم الإشارة لهويته أن "قوات البيشمركة تشن هجوما شرقي الموصل بدعم جوي أميركي عراقي مشترك، وتستهدف مركز قضاء قراقوش ومركز ناحية برطلة (30 و25 كلم شرق الموصل ويقطنهما أغلبية مسيحية)".

وتابع المصدر أن قوات البيشمركة استعادت السيطرة على عدة قرى أبرزها قرية حسن شامي وقرية الشاقولية", وأردف "عثرت قواتنا على العشرات من القتلى والجرحى من عناصر تنظيم الدولة والعديد من الآليات المعطوبة التابعة للتنظيم".

أول غارة
وكان الجيش العراقي رحب اليوم الثلاثاء بأول غارة نفذتها طائرات أميركية على موقع لتنظيم الدولة الإسلامية قرب العاصمة بغداد، واعتبر مسؤول عسكري الضربة "مهمة".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الفريق قاسم عطا المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، أن الغارة أصابت هدفا للتنظيم في منطقة صدر اليوسفية جنوب غرب بغداد.

وقال عطا "هناك تنسيق مع الأميركيين لتحديد الأهداف المعادية واستطلاعها وقرار ضربها من قبل الطيران الأميركي"، واعتبر أن "توسيع نطاق العمليات مهم لتدمير تلك الأهداف والقضاء عليها".

وكان الطيران الأميركي شن ضربة جوية على موقع لتنظيم الدولة الإسلامية جنوب غرب بغداد، للمرة الأولى منذ بدء واشنطن غارات على مواقع للتنظيم في العراق.

وأفاد مراسل الجزيرة في واشنطن ناصر الحسيني بأن مسؤولين أميركيين صرحوا لوسائل الإعلام بأن الضربة الجوية الأميركية جاءت بطلب من القوات العراقية التي يبدو أنها كانت بحاجة إلى الدعم.

المصدر : الجزيرة + وكالات