قررت الهيئة القومية للبريد في مصر وقف تدشين طابع بريد قناة السويس الجديدة، بغرض مراجعة وتعديل التصميم المبدئي، على أن يتم إطلاق الطابع الجديد في الأيام القادمة.

كما قرر وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عاطف حلمي إجراء تحقيقات عاجلة مع المسؤولين عن الخطأ ومراجعة آلية التصديق على التصميمات.

وأثارت الصورة المسربة لطابع القناة الجديدة جدلا كبيرا على صفحات التواصل الاجتماعي في مصر لاحتوائها على جزء مشابه للممر الملاحي لقناة بنما، التي تصل بين المحيطين الأطلسي والهادي.

وتتواصل حملات الدعاية لمشروع قناة السويس الجديدة التي تروج له باعتباره المشروع المصري القومي الأهم منذ عقود الذي سينقذ مصر من كبوتها الاقتصادية الحالية.

وبدا واضحاً احتدام التنافس بين الوزارات والهيئات والنقابات والشركات المختلفة للترويج للمشروع كل على طريقته.

وكان آخر هذه الدعايات ما قامت به وزارة الاتصالات المصرية من تصميم طابع تذكاري لمشروع تطوير وتنمية قناة السويس لكن الطابع البريدي لم يطلق رسمياً بعد.

غير أن المفاجأة التي أثارت جدلاً واسعاً بين نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي تمثلت في احتواء تصميم الطابع على جزء مشابه للممر الملاحي لقناة بنما، التي تصل بين المحيطين الأطلسي والهادي.

وتداركاً للأمر، قررت الهيئة القومية للبريد وقف تدشين الطابع لمراجعة وتعديل التصميم على أن يتم إطلاق الطابع الجديد في الأيام القادمة، بينما أصدر الوزير عاطف حلمي تعليمات بتكليف لجنة لمراجعة آلية التصديق على التصميمات وإجراء تحقيقات عاجلة.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط,الجزيرة