أفادت شبكة سوريا مباشر الإعلامية بأن عناصر تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي وقوات من الجيش السوري النظامي أعدموا 32 شخصا إثر اقتحامهم فجر اليوم الأحد قريتي الحاجية وتل خليل بريف الحسكة شمال شرق سوريا.

وأوضحت الشبكة أن أكثر من 32 قتيلا -بينهم أطفال ونساء ومسنون- قتلوا برصاص مسلحي الحزب والجيش، وأن عشرات الجثث والجرحى -أغلبهم من النساء- وصلت إلى مشفى دار الشفاء في مدينة القامشلي.

وذكرت الشبكة في ريف الحسكة أن جميع القتلى من المدنيين، مشيرا إلى أن أهالي القرية لا ينتمون لأي تنظيمات عسكرية أو فصائل مسلحة وهم يعملون بالزراعة.

وأضافت أن المنطقة تخلو من أي وجود لأي تنظيم مسلح في محيطها، إلا حواجز النظام وحواجز مليشيا حزب الاتحاد الديمقراطي. 

وفي رصدها تطورات الأوضاع على الصعيد الميداني في سوريا، ذكرت الشبكة أن ضابطا كبيرا بفرع المخابرات الجوية لقوات أمن النظام يدعى العقيد رضا حافظ مخلوف لقي مصرعه متأثرا بجروح أصابته في معارك بحي جوبر في العاصمة دمشق أمس السبت.

كما قُتل أيضا تسعة أشخاص -بينهم امرأة- جراء قصف الطيران الحربي مدينة دوما في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وتفيد تقارير صحفية بأن اشتباكات تدور رحاها بين تنظيم الدولة الإسلامية وجيش النظام في منطقتي القليع وآبار جزل على أطراف مدينة تدمر بريف حمص الشرقي.

وقالت شبكة سوريا مباشر إن كتائب المعارضة المسلحة استهدفت بصواريخ غراد معاقل جيش النظام ومليشيا جيش الدفاع الوطني في مدينة السقيلبية بريف حماة الغربي.

من جانبه، قصف الطيران الحربي قرية الصياد وبلدة كفر زيتا بريف حماة.

كما شنت الطائرات الحربية للنظام ثلاث غارات على مدينة خان شيخون بريف إدلب. غير أن لجان تنسيق الثورة السورية التي أوردت النبأ لم تذكر ما إذا سقط ضحايا جراء تلك الغارات أم لا.

المصدر : الجزيرة