قال متحدث باسم مجلس النواب الليبي المنتخب اليوم الأحد إن المجلس قرر إقالة محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق عمر الكبير، وكلف نائبه علي الحبري بمهام المحافظ، يأتي ذلك في الوقت الذي شهدت فيه منطقة ورشفانة غرب العاصمة طرابلس اشتباكات متقطعة وقصفا مدفعيا.

ونقلت وكالة رويترز عن المتحدث ذاته قوله إن الكبير لم يحضر جلسة مجلس النواب لبحث مخالفات مالية مزعومة في المصرف المركزي.

وتأتي إقالة الكبير عقب الجدل الذي أثير حول التحويلات المالية لمجلس نواب طبرق، حيث كان المصرف قد أوقف معاملة مصرفية تبلغ نحو 62 مليون دولار لصالح المجلس.

وأصدر المصرف بياناً أكد فيه أن الإجراء الذي اتخذه نائب المحافظ بتحويل الأرصدة دون التشاور مع المحافظ مخالف لنهج العمل المتبع في المصرف.

ولم يتضح على الفور كيف سينفذ النواب القرار.

وحاول البنك المركزي أن ينأى بنفسه عن الصراع السياسي ولكنه تلقى طلبا من كل من مجلس النواب المنتخب والمؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته -الذي عاد لممارسة مهامه بتكليف من الثوار- لإقرار مدفوعات الميزانية.
 
والبنك مسؤول عن رصد إيرادات البلاد النفطية في حساباته وهي المصدر الوحيد للدخل في ميزانية ليبيا.
 
وبعد إقالة الكبير يتولى نائبه علي الحبري مهامه إلى حين تعيين من يخلفه. والكبير موجود في الجزائر حاليا لحضور مؤتمر محافظي البنوك المركزية العربية.

وثيقة مسربة
في سياق آخر كشفت وثيقة مسربة تحرير اتفاقية تعاون عسكري وإستراتيجي بين الحكومة المصرية ووزارة الدفاع في حكومة طبرق الليبية التي يترأسها عبد الله الثني.

video

وتسمح الاتفاقية للطرفين باستخدام المجال الجوي لكليهما لأغراض عسكرية وإرسال عسكريين على الأرض.

وتحمل الوثيقة عنوان "اتفاقية تعاون عسكري إستراتيجي مشترك بين مصر ودولة ليبيا"، التي يقصد بها جزء من البرلمان الليبي المجتمع في مدينة طبرق وحكومة عبد الله الثني التي يمثل اللواء المتقاعد خليفة حفتر ذراعها العسكرية التي تسيطر على أقل من 10% من الأراضي الليبية.

وحددت مدة الاتفاقية الصادرة بتاريخ الرابع من سبتمبر/أيلول الجاري بخمس سنوات قابلة للتجديد، وفتحت المجال لانضمام طرف ثالث يتوافق عليه الطرفان.

اشتباكات وقصف
ميدانيا أفاد مراسل الجزيرة في ليبيا بأن اشتباكات متقطعة وقصفاً مدفعياً متبادلاً تشهدها منطقة ورشفانة، التي تحاصرها قوات فجر ليبيا من عدة محاور غرب طرابلس للسيطرة عليها.

وقد توغلت قوات فجر ليبيا داخل المنطقة، وسيطرت على مناطق الحشّان والمايا، بحسب فجر ليبيا. كما تشهد منطقة بوشيبة جنوبي ورشفانة اشتباكات متقطعة بين قوات فجر ليبيا التابعة لمدينة غربان وكتائب محسوبة على مدينة الزنتان.

المصدر : الجزيرة + وكالات