قالت مصادر للجزيرة إن القوات الحكومية العراقية قصفت مستشفى الفلوجة بمحافظة الأنبار غربي العراق بعد يوم من إعلان رئيس الوزراء حيدر العبادي إصداره أوامر بوقف القصف على المدن العراقية.

وأضافت المصادر أن القصف أدى إلى إصابة موظفين اثنين بجروح وإلحاق أضرار مادية.

وبث ناشطون تسجيلا مصورا على الإنترنت لبعض آثار القصف على المستشفى الذي يعد الأحدث بعد استهدافات متكررة سابقة.

وجاء القصف بعد إعلان مسؤول محلي عراقي اليوم إن مئات النازحين من مدينة الفلوجة بدؤوا العودة إلى مناطقهم بعد قرار العبادي وقف القصف العشوائي.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أعلن أمس السبت أنه أصدر أوامر بإيقاف القصف على المدن العراقية.

وأوضح العبادي -في كلمة السبت في مؤتمر بشأن النازحين في بغداد- أنه طلب الالتزام حرفيا بأوامر وقف القصف على جميع المناطق التي يوجد فيها مدنيون حتى في ظل وجود عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية.

وأمس أفادت مصادر للجزيرة بأن طائرات حكومية عراقية قصفت منطقتي الحوز وشارع عشرين في الرمادي، واستهدفت غارات أيضا حيي نزال والصناعي في الفلوجة، فضلا عن حي القادسية الواقع شمال تكريت.

استعادة قرى
من جهة أخرى، أعلن قائمقام قضاء طوزخورماتو بمحافظة صلاح الدين (شمالي العراق) عن استعدادات عسكرية واسعة لاستعادة 12 قرية تسيطر عليها عناصر تنظيم الدولة لإسلامية بين ناحيتي آمرلي وسليمان بيك التابعة للمحافظة.

video

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن شلال العبدول أن العملية العسكرية تشارك فيها قوات الجيش والشرطة بمساندة مسلحين مما يعرف بمليشيات الحشد الشعبي تحت غطاء من سلاح الطيران.

وكانت قوات الجيش العراقي فرضت سيطرتها في وقت سابق على سليمان بك، وتمكنت من فك  الحصار الذي كان يفرضه تنظيم الدولة على آمرلي.

وتصاعدت المواجهات في العراق منذ يونيو/حزيران الماضي بعد هجوم واسع شنه تنظيم الدولة الإسلامية، الذي سيطر بموجبه على مناطق واسعة شمال وغربي العراق.

وتشن الولايات المتحدة غارات جوية على المسلحين منذ أغسطس/آب الماضي، في وقت تقوم فيه واشنطن بحشد الدعم لإقامة تحالف دولي لمواجهة تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات