بدأ صباح اليوم الأحد العام الدراسي الجديد في قطاع غزة، وذلك بعد تعطله لنحو أسبوعين جراء الحرب الإسرائيلية التي استمرت 51 يوما.

وتوجه نصف مليون طالب وطالبة إلى مدارسهم في أجواء يمتزج فيها الفرح ببدء العام الدراسي الجديد، والحزن على ما خلفته الحرب الإسرائيلية من تدمير وتشريد وقتل.

واصطف الطلبة صباح اليوم في طابور الصباح المدرسي مرددين النشيد الوطني وهتافات تحيي صمود الطلبة وثباتهم خلال الحرب الإسرائيلية.

وفي خطوة ذات مغزى منعت إسرائيل وزيرة التربية والتعليم العالي خولة الشخشير من الحصول على تصريح خاص لافتتاح العام الدراسي الجديد في قطاع غزة وتفقد المرافق التعليمية والمدارس المدمرة بمشاركة مسؤولة التعليم في وكالة الغوث الدولية.

ومنذ ساعات الصباح الأولى بدأت عشرات المدارس في تنفيذ أنشطة للتنفيس عن الطلبة شملت الرسم والتلوين والغناء.

وكان من المقرر أن تفتتح وزارة التربية والتعليم الفلسطينية العام الدراسي الجديد (2014-2015) في الضفة الغربية وقطاع غزة في 24 أغسطس/آب الماضي، لكنها أعلنت تعليق الدراسة في القطاع بسبب العدوان الإسرائيلي وبدأتها في الضفة الغربية فقط.

وقالت الوزارة إن نصف مليون طالب وطالبة في قطاع غزة -من أصل مليون ومائتي ألف طالب بالضفة وغزة- توجهوا اليوم إلى المدارس الحكومية وتلك التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا).

وأشارت الوزارة -في بيان- إلى أن المدارس جاهزة لاستقبال الطلبة، مشددة في الوقت ذاته على أن التعامل مع الطلبة سيتم وفق برنامج تعليمي ونفسي.

وأوضحت أن الأسابيع الأولى من بداية الدوام المدرسي ستخصص للتفريغ النفسي للطلبة، وستعقد ورش عمل للمديرين والمعلمين عن كيفية التعامل مع الطلبة وسير العملية التعليمية.

امرأتان من عائلة واحدة تغسلان الصحون داخل فصل بإحدى مدارس غزة (رويترز)

مدارس خارج الخدمة
وبحسب الوزارة، فإن الدمار والقصف طالا 142 مدرسة في غزة، وتعرضت 23 مدرسة منها لأضرار بالغة وكلية ولم تعد صالحة للاستخدام في العام الدراسي، فيما تضررت 119 مدرسة أخرى بشكل جزئي.‎

ووفق إحصائيات فلسطينية وأممية، فإن العدوان الإسرائيلي الأخير خلف نحو خمسمائة ألف نازح مكث معظمهم في عشرات المدارس الحكومية والتابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين.

ورغم خلو تلك المدارس من النازحين فإن عددا قليلا منها لا يزال يضم عشرات العائلات التي لم تجد لها مأوى بعد.

وترفض تلك العائلات التي فقدت منازلها الخروج من المدارس حتى يتم توفير مأوى وسكن لها.

وأفادت وكالة أونروا بأن 9600 طالب فلسطيني لن يتمكنوا اليوم الأحد من العودة للدراسة بسبب رفض نازحين -هدمت منازلهم إبان العدوان الإسرائيلي الأخير- إخلاء ثلاث مدارس شمالي قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم أونروا عدنان أبو حسنة إن "ثلاث مدارس في بلدة بيت حانون شمالي غزة لن تستأنف الدراسة صباح الأحد بسبب رفض نازحين فلسطينيين يقطنون فيها إخلاءها للسماح للطلاب ببدء العام الدراسي الجديد".

وشنت إسرائيل عدوانا على غزة في 7 يوليو/تموز الماضي استمر 51 يوما، وأسفر عن مقتل 2156 فلسطينيا وإصابة أكثر من 11 ألفا، فضلا عن تدمير تسعة آلاف منزل بشكل كامل، وثمانية آلاف منزل بشكل جزئي، وذلك وفقا لإحصائيات وزارة الأشغال العامة والإسكان الفلسطينية.

وتوصل الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي يوم 26 أغسطس/آب الماضي إلى هدنة طويلة الأمد برعاية مصرية تنص على وقف إطلاق النار، وفتح المعابر التجارية مع غزة بشكل متزامن مع مناقشة بقية المسائل الخلافية خلال شهر من الاتفاق، ومن أبرزها تبادل الأسرى وإعادة العمل في مطار غزة، وبناء ميناء بحري.

المصدر : وكالة الأناضول