رئيس المجلس التأسيسي يترشح لرئاسيات تونس

رئيس المجلس التأسيسي يترشح لرئاسيات تونس

بن جعفر أستاذ جامعي سابق في الطب ترأس المجلس التأسيسي عقب انتخابات أكتوبر/تشرين الأول 2011 (الجزيرة)
بن جعفر أستاذ جامعي سابق في الطب ترأس المجلس التأسيسي عقب انتخابات أكتوبر/تشرين الأول 2011 (الجزيرة)

رشح المجلس الوطني لحزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات أمينه العام رئيس المجلس الوطني التأسيسي مصطفى بن جعفر لانتخابات الرئاسة المزمع إجراؤها يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال بن جعفر إنه لن يقدم استقالته من رئاسة المجلس حتى يسلم الأمانة إلى من وصفهم بالمنتخَبين. وأضاف أن هناك مشاريع قوانين كالاقتصاد ومكافحة الإرهاب ينبغي الانتهاء منها أولا، وأن استقالته في هذا الوقت قد تربك عمل المجلس.

وأكد عضو المكتب التنفيذي للحزب سامي رزق الله في مؤتمر صحفي بالعاصمة تونس، أن حزبهم قد قرر ترشيح بن جعفر لهذا المنصب "نظرا لما يحظى به من دعم من داخل تونس وخارجها".

وقال رزق الله في تصريح لوكالة الأناضول على هامش المؤتمر إن "بن جعفر شخصية وطنية مرموقة وتوافقية في الداخل والخارج نجحت في تغليب مصلحة البلاد على الحسابات السياسية الضيقة أثناء الأزمة التي مرت بها البلاد العام الماضي".

وحصل مصطفي بن جعفر على تزكية أكثر من عشرة نواب داخل المجلس التأسيسي من مختلف الكتل النيابية بحسب رزق الله.

شروط وترشح
ويشترط القانون الانتخابي "تزكية المرشح للانتخابات الرئاسية من قبل عشرة نواب من مجلس نواب الشعب أو من قبل عشرة آلاف من الناخبين الموزعين على الأقل على عشر دوائر انتخابية، على أن لا يقل عدد الناخبين في الدائرة الواحدة عن خمسمائة".

وبحسب مصادر من داخل حزب التكتل من أجل العمل والحريات سيتقدم بن جعفر بأوراقه للهيئة العليا للانتخابات بشكل رسمي هذا الأسبوع.

ومصطفي بن جعفر (73 عاما) أستاذ جامعي في الطب متقاعد، ترأس المجلس التأسيسي عقب انتخابات أكتوبر/تشرين الأول 2011، وخاض حزبه تجربة الائتلاف الحكومي مع حركة النهضة الإسلامية وحزب المؤتمر من أجل الجمهورية (يساري).

يشار إلى أن تونس تستعد لإجراء انتخابات تشريعية يوم 26 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، تليها الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني، وذلك بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على الإطاحة بنظام زين العابدين بن علي.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة