شارك النظام السوري -لأول مرة منذ قرار تجميد عضوية بلاده في الجامعة الدول العربية- في مؤتمر عربي تستضيفه مدينة شرم الشيخ المصرية.

فقد شارك النظام السوري بوفد من أربعة أعضاء في "المؤتمر العربي الثاني للحد من مخاطر الكوارث"، الذي انطلق الأحد في شرم الشيخ (شمال شرق مصر) ويستمر حتى الثلاثاء المقبل.

ويقام المؤتمر بالتعاون بين الحكومة المصرية ممثلة في "مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار" بمجلس الوزراء المصري ومحافظة جنوب سيناء (شمال شرقي مصر)، والجامعة العربية، والأمم المتحدة.

ويهدف المؤتمر إلى إقرار آلية عربية لمواجهة الكوارث يتمُّ عرضها في مؤتمر دولي تستضيفه اليابان بشأن الموضوع نفسه في شهر مارس/ آذار من العام المقبل.

جمّدت الجامعة العربية عضوية سوريا بموجب قرار اتخذه وزراء الخارجية العرب في نوفمبر/تشرين الثاني 2011، وبررت ذلك القرار بعدم التزام النظام السوري بالمبادرة العربية التي تنص على وقف العنف ضد المتظاهرين

دعوة وترحيب
وقال راتب عدس نائب محافظ ريف دمشق، وأحد أعضاء وفد النظام السوري، إن "الدعوة للمشاركة في المؤتمر وجهت للحكومة السورية من خلال المكتب الإقليمي للحد من الكوارث التابع للأمم المتحدة، وهي الأولى منذ تجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية".

وأبدى عدس سعادته بالمشاركة ضمن الوفد السوري، مضيفا: "سعادتي بتمثيل بلادي خلف العلم الوطني السوري، زاد منها وجودي على أرض مصرية".

ومن جانبها، قالت رئيس قسم التنمية المستدامة والتعاون الدولي في الجامعة العربية السفيرة مشيرة وهبي، إن "المشاركة السورية في المؤتمر تأتي لكون الأمم المتحدة شريكة في تنظيمه".

وأضافت أن "الأمم المتحدة لم تجمّد عضوية سوريا، ولذلك فهي موجودة معنا، ولكن المؤتمرات التي يتم تنظيمها من جانب الجامعة العربية وحدها لا تشارك فيها سوريا، لوجود قرار بتجميد العضوية".

وجمّدت الجامعة العربية عضوية سوريا بموجب قرار اتخذه وزراء الخارجية العرب في نوفمبر/تشرين الثاني 2011، وبررت الجامعة ذلك القرار بعدم التزام النظام السوري بالمبادرة العربية التي تنص على وقف العنف ضد المتظاهرين.

المصدر : وكالة الأناضول