أعلنت الهيئة الشرعية في حماة التابعة للمعارضة ما سمته "النفير العام على كل الجبهات في ريف المدينة" إثر تقدم الجيش النظامي، في وقت وسّعت كتائب المعارضة من سيطرتها في القنيطرة.

وطالبت الهيئة الشرعية كل الفصائل العسكرية التابعة لقوات المعارضة بالتوجه إلى جبهات القتال في حماة، وصدّ قوات النظام.

وكان التلفزيون الرسمي السوري قد أعلن سيطرة الجيش النظامي على بلدات طيبة الإمام ولويبدة وزور أبو زيد وجسر حلفايا في ريف حماة الشمالي، بعد معارك مع المجموعات المسلحة، مؤكدا أن وحدات من الجيش تجري تفتيشا دقيقا في تلك البلدات بحثاً عن عناصر من الجماعات المسلحة.

video

تقدم المعارضة
في المقابل، تمكنت المعارضة المسلحة من السيطرة على قرية الحميدية بريف القنيطرة بعد معارك مع قوات النظام.

وبسيطرتها على الحميدية تكون المعارضة قد فتحت الطريق أمام القرى المحاصرة في الريف الشمالي للقنيطرة.

وبذلك باتت كتائب المعارضة تسيطر على غالبية الجانب السوري من هضبة الجولان -التي تحتل إسرائيل أجزاء منها- في محافظة القنيطرة جنوبي البلاد، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن "النظام يتقهقر أمام الكتائب المقاتلة، وبات قاب قوسين من فقدان سيطرته على كامل الجولان المحرر". 

من جهة ثانية، تمكنت قوات المعارضة من السيطرة على تل المال في ريف درعا، كما سيطرت على قرى عدة أهمها قرية نبع الصخر.

وفي تطور آخر، أفاد مراسل الجزيرة بأن عشرات من تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا إثر غارات جوية استهدفت معسكرات ومقار للتنظيم في منطقتي البني ومنجم الملح جنوب الرقة. 

وأفاد شهود عيان بأن الضربات كانت دقيقة، وأنها ألحقت خسائر كبيرة على غير العادة.

video

محاور أخرى
وعلى جبهة حمص، ذكرت مسار برس أن اشتباكات دارت اليوم السبت بين كتائب المعارضة وقوات النظام بقرية أم شرشوح في ريف حمص الشمالي، وتزامن ذلك مع قصف براجمات الصواريخ وقذائف الهاون استهدف القرية.

وفي مدينة حمص، تعرض حي الوعر لقصف بالأسطوانات المتفجرة، وسط اشتباكات بين الطرفين على مدخل الجزيرة السابعة.

يشار إلى أن حي الوعر يعاني نقصا حادا في المواد الغذائية، ولا سيما مادة الخبز، وذلك بسبب الحصار الخانق الذي تفرضه قوات النظام على الحي.

وفي العاصمة السورية شهد حي جوبر -المحاصر من قبل النظام- معارك على عدة جبهات، في حين تمكن مقاتلو المعارضة من السيطرة الكاملة على بلدة حتيتة الحرش بريف دمشق عقب اشتباكات قتل فيها العديد من عناصر النظام، وفق ناشطين.

وقد اندلعت اشتباكات في مناطق مختلفة من ريف دمشق مثل المليحة والدخانية وعين ترما.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية