بث تنظيم الدولة الإسلامية السبت شريط فيديو على الإنترنت زعم أنه يصور قطع رأس عامل الإغاثة البريطاني ديفد هينز، مبررا إعدام الرهينة بأنه رد على قرار لندن الدخول فيما وصفه بتحالف شيطاني مع واشنطن ضده.

ويظهر شريط الفيديو الذي حمل عنوان "رسالة إلى حلفاء أميركا" وبثه مركز سايت المتخصص في رصد المواقع الإلكترونية الإسلامية، هينز جاثيا على ركبتيه مرتديا بزة برتقالية وخلفه يقف مسلح ملثم يحمل بيسراه سكينا ينحر به في نهاية التسجيل الرهينة البريطاني، في تكرار لسيناريو الشريطين اللذين سبقاه وصور فيها التنظيم إعدام الصحفيين الأميركيين جيمس فولي وستيفن سوتلوف.

وتأتي عملية إعدام هينز بعد ساعات من مناشدة أسرته تنظيم الدولة الإسلامية الإفراج عنه، ودعوتها خاطفيه إلى التواصل معها.

وكان تنظيم الدولة هدد في شريط فيديو نشر مطلع الشهر الحالي بقتل هينز (44 عاما)، وهو إسكتلندي اختفى في مارس/آذار 2013 في سوريا.

ويعمل هينز منذ عام 1999 في مجال الإغاثة، وكان بصدد أداء أول مهمة له لحساب منظمة "أكتد" الفرنسية بوصفه مسؤولا لوجستيا في مخيم للاجئين السوريين قرب الحدود التركية.

ونددت بريطانيا بتهديد تنظيم الدولة بقتل هينز، وقررت تشديد إجراءات الأمن في البلاد تحسبا لهجمات محتملة من قبل متعاطفين مع التنظيم الذي يسيطر على مناطق في سوريا والعراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات