أحبطت السلطات المغربية والإسبانية أمس الجمعة محاولة اقتحام جماعي نفذها قرابة 250 مهاجرا أفريقيا غير شرعي على مدينة مليلية شمال شرق المغرب والواقعة تحت سيطرة إسبانيا.

وقال مصدر أمني مغربي إن المهاجرين الذين حاولوا اقتحام السياج الفاصل بين مليلية ومحافظة الناظور المغربية ينحدرون من دول جنوب الصحراء الكبرى، ولم يتمكن أي منهم من اجتياز السياج بعكس مرات سابقة.

وكانت الرباط ومدريد أحبطتا آخر الشهر الماضي محاولة اقتحام سابقة نفذها عدد مماثل من المهاجرين، وألقي القبض على 190 منهم، وتقول إسبانيا إن قرابة 16 ألف مهاجر حاولوا اقتحام السياج المذكور في الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري، فيما نجح أكثر من ثلاثة آلاف في دخول مليلية، وبلغ عدد عمليات الاقتحام الجماعي أربعين عملية.

محاولات التسلل
ويستعين المهاجرون في محاولتهم تجاوز السياج الحديدي المحيط بمليلية بسلالم خشبية تصنع من أشجار في غابة كوركو المجاورة، وقد أقامت السلطات الإسبانية منذ منتصف عام 1998 السياج لمنع تسلل المهاجرين السريين، ويبلغ ارتفاع السياج سبعة أمتار ويمتد على طول 11 كلم، وقد تم تثبيت وسائل مراقبة تكنولوجية في أعلى السياج.

ويعيش آلاف المهاجرين الأفارقة في المغرب بطريقة غير قانونية، ويحاولون دخول التراب الإسباني عبر مدينتي سبتة ومليلية، وتقول المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إن أكثر من 75 ألف شخص حاولوا عبور البحر المتوسط من شمال أفريقيا في النصف الأول من العام الجاري، والوصول إلى شواطئ إيطاليا واليونان وإسبانيا ومالطا، وأضافت أن نحو ثمانمائة شخص لقوا حتفهم في هذه المحاولات.

المصدر : وكالة الأناضول