تحتدم المعارك بين قوات النظام السوري ومقاتلي المعارضة المسلحة على أطراف العاصمة دمشق بعد تقدم مقاتلي المعارضة ودخولِهم منطقة الدخانية الموالية للنظام. وتعد الدخانية من أهمِ معاقل ما يُعرف بقوات الدفاع الوطني في محيط دمشق.

وكانت قوات النظام واصلت الجمعة استهدافها عدة مناطق، كان أبرزها دوما في ريف دمشق وعدة قرى في ريف إدلب ومناطق في حماة وحمص، مما أدى لسقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى.

ففي دوما بريف دمشق ارتفع عدد ضحايا قصف النظام المستمر منذ أربعة أيام إلى سبعين قتيلا، وعدد الجرحى إلى 250 شخصا، وفق ناشطين.

وذكرت سوريا برس أن أهالي دوما قرروا إلغاء صلاة الجمعة بسبب استمرار قصف المدافع والغارات الجوية التي تتعرض لها المدينة.

وفي حي جوبر الدمشقي استؤنفت الاشتباكات الجمعة بين المعارضة المسلحة وقوات النظام، كما تمكنت المعارضة من صد محاولة من النظام لاقتحام مخيم اليرموك جنوبي دمشق وقتلت عنصرا من قواته.

من جهة أخرى أوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية أن الجيش السوري وبالتعاون مع قوات الدفاع الوطني فرضا سيطرتهما الكاملة على بلدة حلفايا في ريف حماة الشمالي.

وأفاد ناشطون بأن قوات المعارضة بينهم عناصر من جبهة النصرة انسحبت من بعض المناطق التي كانت تسيطر عليها في المدينة.

جاء ذلك بعد تقدم قوات النظام في المنطقة وسيطرتِها على بضع قرى وبلدات. يشار إلى أن قوات المعارضة المسلحة كانت قد سيطرت على مدينة حلفايا قبل أكثر من شهر.

صورة بثها ناشطون لقصف سابق بالبراميل المتفجرة على مدينة بنش بريف إدلب

انفجارات بإدلب
وفي شمالي البلاد، أفاد مراسل الجزيرة في إدلب بسقوط قتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة في بلدة دير سنبل في ريف إدلب.

وقال ناشطون إن عشرات أصيبوا بجروح في قصف شنته طائرات النظام على بلدة معرة النعمان بريف إدلب. وإن فرق الإنقاذ والمدنيين يجتهدون في انتشال العالقين من تحت الأنقاض.

وأضاف الناشطون أن القوات السورية شنت أكثر من عشرين غارة جوية على القرى والبلدات القريبة من معسكري وادي الضيف والحامدية التابعة لقوات النظام بريف إدلب.

وأفاد مراسل الجزيرة في إدلب بمقتل عائلة بكامل أفرادها السبعة إثر قصف استهدف منزلهم بقرية ترملا في ريف إدلب.

وذكر المراسل أن أكثر من 15 غارة جوية قصفت بلدات كفرنبل وسراقب وكفر سجنة ومعرشورين والدانا ومعردبسة، وألحقت دماراً كبيرا بمنازل المدنيين.

وفي ريف حلب (شمال) قتل ستة أشخاص بينهم طفلان الجمعة في قصف جوي شمل براميل متفجرة على مدينة الباب الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، حسب المرصد.

المصدر : الجزيرة + وكالات