هولاند ببغداد للدعم وبحث المشاركة بضرب تنظيم الدولة
آخر تحديث: 2014/9/12 الساعة 09:17 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/9/12 الساعة 09:17 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/19 هـ

هولاند ببغداد للدعم وبحث المشاركة بضرب تنظيم الدولة

زيارة هولاند لبغداد تأتي بعيد تشكل تحالف دولي عربي لاستهداف تنظيم الدولة الإسلامية عسكريا وقطع الدعم المالي عنه (رويترز)
زيارة هولاند لبغداد تأتي بعيد تشكل تحالف دولي عربي لاستهداف تنظيم الدولة الإسلامية عسكريا وقطع الدعم المالي عنه (رويترز)

وصل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند صباح اليوم الجمعة إلى بغداد في زيارة الهدف منها دعم الحكومة العراقية الجديدة, ومناقشة مشاركة متوقعة لفرنسا في ضربات جوية تستهدف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.

وحل هولاند ببغداد على متن طائرة رئاسية تحمل مساعدات للنازحين في شمال العراق, وهو أول رئيس دولة غربية يزور العراق منذ تشكيل الحكومة العراقية الجديدة برئاسة القيادي في التحالف الوطني حيدر العبادي.

ويلتقي هولاند كبار المسؤولين العراقيين وبينهم رئيس الوزراء العبادي, ويفترض أن تشمل المحادثات تزويد فرنسا العراق بأسلحة لتعزيز قدرته على مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مناطق في شمال البلاد ووسطها وغربها.

وتأتي زيارة هولاند بعيد زيارة وزير الخارجية الأميركي جون كيري بغداد والتي التقى خلالها المسؤولين العراقيين، كما تأتي بعد ساعات من انتهاء مؤتمر جدة الذي أُعلن فيه عن تحالف يضم عشر دول عربية ستسهم في الحملة الدولية التي تستهدف تنظيم الدولة بالعراق وسوريا.

وتستضيف باريس الاثنين مؤتمرا بعنوان "السلام والأمن" بشأن العراق, وسيلتقي الرئيس الفرنسي نظيره العراقي فؤاد معصوم على هامش هذا المؤتمر.

وكانت فرنسا قد نقلت شحنات سلاح وذخيرة إلى إقليم كردستان العراق لدعم قوات البشمركة الكردية في مواجهة مقاتلي تنظيم الدولة.

وأبدت فرنسا وألمانيا ودول أوروبية أخرى استعدادها لتسليح العراق عندما تتشكل حكومة تحل محل الحكومة السابقة التي كان يرأسها نوري المالكي.

ولم يستبعد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أول أمس الأربعاء استعداد فرنسا للمشاركة في ضربات ضد تنظيم الدولة بالعراق "إذا اقتضت الضرورة". وكانت باريس استبعدت مؤخرا المساهمة إلى جانب الولايات المتحدة في ضربات جوية بسوريا يجري التخطيط لها, لكنها عدلت عن هذا الموقف على ما يبدو.

المصدر : وكالات

التعليقات