نفت ألوية صقور الشام تعرض قائدها ورئيس مجلس شورى الجبهة الإسلامية أحمد عيسى الشيخ لمحاولة اغتيال بتفجير سيارة ملغمة في سوريا.

ويأتي ذلك بعد يومين من مقتل قادة حركة أحرار الشام إحدى أبرز أركان الجبهة الإسلامية ومن بينهم زعيم الحركة حسان عبود.

وقتل الثلاثاء الماضي في تفجير غامض عبود -الملقب أبا عبد الله الحموي- وأكثر من 45 قياديا آخرين في حركة أحرار الشام كانوا في اجتماع لقيادة الحركة بريف إدلب شمالي سوريا.

وكان عبود يشغل أيضا منصب المسؤول السياسي للجبهة الإسلامية المعارضة. ومن بين القتلى أيضا أبو طلحة القائد العسكري لحركة أحرار الشام، وعضو مجلس شورى الحركة وأمير حلب سابقا أبو يزن الشامي، والمسؤول الشرعي للحركة أبو عبد الملك، وقادة كتائب آخرون في الحركة.

وقد ندد مجلس قيادة الثورة في سوريا بمقتل قيادات أحرار الشام، وشدد في بيان بث على الإنترنت على أن الحادث سيزيد الإصرار على مواصلة العمل بقوة والضرب بيد من حديد وقطع الطريق أمام العابثين بالثورة السورية، على حد تعبير البيان.

المصدر : الجزيرة