سقط العشرات في العراق اليوم بين قتيل وجريح جراء تفجيرات وصدامات وقعت في البلاد، ففي العاصمة بغداد وقع تفجير متزامن لسيارتين، وفي محافظة صلاح الدين أدت المصادمات بين القوات العراقية وتنظيم الدولة الإسلامية إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف الجانبين، كما أسفرت مواجهات بين البشمركة والتنظيم عن سقوط قتلى من الجانبين كذلك في بعقوبة.

وأفاد مراسل الجزيرة بالعراق بمقتل 11 شخصا وإصابة 28 آخرين في تفجير متزامن لسيارتين في بغداد الجديدة. ولم يعلن أحد المسؤولية عن التفجير، ويخشى ازدياد عدد القتلى.

وقالت مصادر للجزيرة إن ثمانية من متطوعي الحشد الشعبي قتلوا وأصيب 26 آخرون في هجوم شنه مقاتلو تنظيم الدولة على ثلاث بلدات في قضاء الدجيل بجنوب تكريت في محافظة صلاح الدين.

وأضافت المصادر أن مقاتلي تنظيم الدولة تمكنوا من السيطرة على بلدات الخشات والبوفرنسي والبوجبل في قضاء الدجيل جنوب محافظة صلاح الدين.

وفي وقت سابق أعلن مدير ناحية الضلوعية بمحافظة صلاح الدين محمد علي مقتل عشرة من مقاتلي تنظيم الدولة في قصف للجيش العراقي على مراكزهم بالضلوعية، إضافة إلى تدمير أربع سيارات تحمل أسلحة.

وأشار علي إلى أن قوة من الجيش العراقي وبالتعاون مع جهاز مكافحة الإرهاب وبالتنسيق مع طيران الجيش وبمساندة مقاتلي الحشد الشعبي بدأت عملية عسكرية كبيرة على المناطق التي يسيطر عليها عناصر تنظيم الدولة في الناحية.

وأوضح أن طيران الجيش تمكن بعد جمع معلومات استخبارية دقيقة من قصف أحد المقرات الرئيسية لعناصر تنظيم الدولة بالضلوعية (80 كلم جنوب تكريت).

قوات عراقية خاصة أثناء تنفيذها عملية ضد تنظيم الدولة في الرمادي (رويترز-أرشيف)

مواجهات أخرى
وفي بعقوبة (57 كلم شمال شرق بغداد) أفادت مصادر في الشرطة العراقية بمقتل 11 من قوات البشمركة الكردية ومسلحي تنظيم الدولة قتلوا وأصيب اثنان من البشمركة اليوم في حادثين منفصلين بالمدينة.

وأوضحت المصادر أن قذيفة هاون سقطت على مقر لقوات البشمركة في حي التجنيد وسط ناحية جلولاء شمال شرقي بعقوبة التابعة لمحافظة ديالى مما أسفر عن مقتل خمسة من البشمركة وإصابة اثنين آخرين بجروح.

وحسب المصادر، أطلق متطوعو الحشد الشعبي قذائف الهاون على مواقع تابعة لتنظيم الدولة في منطقة الشرقية في ناحية العظيم شمالي بعقوبة، مما أسفر عن مقتل ستة عناصر من التنظيم.

وفي الموصل (400 كلم شمال بغداد)، أفادت مصادر عراقية اليوم بأن تنظيم الدولة نفذ حكم الإعدام بحق 31 من ضباط الشرطة العراقية.

وأوضحت المصادر أن الضباط جميعهم يعملون في شرطة الموصل وكانوا قد أعلنوا التوبة عن الخدمة في صفوف الشرطة والحكومة العراقية بعد وقوعهم بقبضة التنظيم عندما سيطرت على الموصل في 10 يونيو/حزيران الماضي.

وذكرت أنه لا يزال هناك عدد كبير من ضباط الجيش العراقي أيضا محتجزين في معتقلات العناصر المسلحة في الموصل ويتم التحقيق معهم.

وفي محافظة الأنبار (غرب البلاد) قالت مصادر طبية عراقية إن ثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب ستة أمس جراء غارة لسلاح الجو العراقي على الفلوجة. وتتعرض الفلوجة يوميا لقصف جوي وبري من قبل القوات الحكومية منذ نحو ثمانية أشهر.

المصدر : الجزيرة + وكالات