شهدت محكمة جنايات القاهرة مشادات أثناء جلسة إعادة محاكمة الناشط علاء عبد الفتاح و24 آخرين في القضية المعروفة إعلاميا بـ"أحداث مجلس الشورى"، وذلك بسبب عرض النيابة مقطعاً مصوراً يمس الحياة الشخصية للناشط وأسرته.

وحضر المحاكمة وفد من الاتحاد الأوروبي وحقوقيون ونشطاء سياسيون تضامناً مع المعتقلين، وقد وجهت النيابة للمعتقلين تهما منها التظاهر من دون ترخيص، والتعدي على أفراد الشرطة.

ويحاكم عبد الفتاح في هذه القضية مع 24 ناشطا شاركوا في المظاهرات التي جاءت احتجاجا على مادة في الدستور تتيح محاكمة المدنيين أمام محاكم عسكرية، كما اتهم عبد الفتاح بالاعتداء على ضابط شرطة أثناء مظاهرة للاحتجاج على قانون يحظر جميع المظاهرات التي تتم دون الحصول على أذن من الشرطة.

وكانت محكمة جنايات القاهرة قضت في يونيو/حزيران الماضي بمعاقبة علاء عبد الفتاح وآخرين في القضية نفسها بالسجن 15 عاما، وتغريمهم جميعاً مبلغ مائة ألف جنيه، ووضعهم تحت المراقبة لمدة خمس سنوات.

ويعدّ المدوّن والناشط السياسي علاء عبد الفتاح أحد رموز ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك، كما دعم أيضا الإطاحة بالرئيس محمد مرسي في يوليو/تموز الماضي، لكنه وغيره من الناشطين باتوا من ضحايا السلطة الجديدة التي تشنّ حملة واسعة على الإسلاميين وبعض النشطاء العلمانيين مثله.

المصدر : الجزيرة