اشتباكات بين الجيش اليمني ومسلحين جنوب صنعاء
آخر تحديث: 2014/9/10 الساعة 14:51 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/9/10 الساعة 14:51 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/17 هـ

اشتباكات بين الجيش اليمني ومسلحين جنوب صنعاء

أحد المصابين في المواجهات قرب مبنى رئاسة الوزراء بصنعاء (الأوروبية)
أحد المصابين في المواجهات قرب مبنى رئاسة الوزراء بصنعاء (الأوروبية)

تجددت الاشتباكات بين قوات الجيش ومسلحي جماعة الحوثي في منطقة حِزْيَزْ بصنعاء، ويأتي ذلك بعد فترة من الهدوء سادت العاصمة اليمنية صنعاء بعد مقتل محتجين أمس وجرح العشرات، كما قصف الطيران اليمني مواقع للحوثيين في الجوف، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى بينهم.

وقال مراسل الجزيرة إن إطلاقا كثيفا للنيران واشتباكات متقطعة تدور حاليا في المنطقة الواقعة عند المدخل الجنوبي للعاصمة صنعاء.

وكانت اشتباكات قد اندلعت بين الجيش اليمني ومسلحين من جماعة الحوثي الثلاثاء في حزيز بعد مقتل عدد من الحوثيين في مواجهات بمحيط رئاسة الوزراء.

ووقعت الاشتباكات بعد ساعات من مواجهات قتل فيها متظاهرون حوثيون أمام مقر رئاسة الوزراء. وانتقلت شرارة المواجهات إلى مداخل العاصمة في وقت يحاول فيه الحوثيون السيطرة عليها، بالتوازي مع محاولتهم شل المرافق الحكومية.

وعاد الهدوء مساء إلى محيط مقر الحكومة بعد مصادمات بين الجيش اليمني والمتظاهرين، في وقت تمت فيه إقالة مدير شرطة صنعاء من منصبه.

المظاهرة قرب مقر رئاسة الوزراء تحولت إلى أعمال عنف (الجزيرة)

مواجهات
وكان مراسل الجزيرة قد نقل عن ناشطين حوثيين أن قوات الأمن قتلت أربعة من متظاهريهم قرب مقر رئاسة الوزراء.

وتحدثت مصادر حوثية لاحقا عن ارتفاع القتلى إلى سبعة على الأقل.

وفي المقابل، تحدث مصدر طبي حكومي عن قتيل واحد سقط خلال تفريق الأمن المتظاهرين.

وجاء ذلك التطور بعد ساعات من دعوة زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي أنصاره إلى التظاهر مجددا في ساحة التغيير بصنعاء ضمن مرحلة جديدة مما يسميه "تصعيدا ثوريا" ضد الحكومة التي يتهمها بالفساد، بعدما رفضت الجماعة قبل أيام مبادرة رئاسية تشمل تغيير الحكومة وتعديل أسعار المشتقات النفطية.

وقال عضو المجلس السياسي لحركة "أنصار الله" (جماعة الحوثي) حسن الصّعدي للجزيرة إن القوات الحكومية "أطلقت النار على المتظاهرين العزّل من أي سلاح دون أن يصدر عنهم أي استفزاز"، متهما تلك القوات بأنها لم تتدرج في استخدام القوة.

من جهتها، قالت وزارة الداخلية إن الحوثيين حاولوا اقتحام مقر الحكومة، وإن قوات الجيش والأمن تقوم بواجبها لحماية مقار الدولة.

وقال مصدر باللجنة الأمنية العليا في صنعاء إن عددا من جنود حراسة مجلس الوزراء وإذاعة صنعاء أصيبوا خلال محاولة اقتحام الحوثيين مقر المجلس ومبنى الإذاعة. وأضاف المصدر أن الإصابات ناجمة عن إطلاق نار من قبل أفراد كانوا في محيط مجلس الوزراء وإذاعة صنعاء، وكذلك من قبل الذين حاولوا اقتحام المبنيين.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إنه تمت إقالة مدير شرطة صنعاء من منصبه، مشيرة إلى أن القرار قد يكون متصلا بأحداث رئاسة مجلس الوزراء. وتم تعيين العقيد عبدو معروف القواتي مديرا عاما لشرطة محافظة صنعاء خلفا للعميد يحيى حميد"، دون ذكر الأسباب.

المواجهات بين الجيش اليمني وجماعة" أنصار الله" تدور منذ أشهر بالجوف (الجزيرة)

معارك الجوف
وعلى صعيد متصل، أكد مسؤول أمني رفيع أن الطيران اليمني قصف مواقع للحوثيين في الجوف شمالي البلاد، مما أسفرعن سقوط قتلى وجرحى من الحوثيين.

وقال المسؤول الأمني لوكالة الأناضول -مفضلا عدم ذكر اسمه- إن "الطيران الحربي شن غارات مكثفة استهدفت مواقع لمسلحين حوثيين في مديريتي الغيل والمطمة، خلفت قتلى وجرحى من المسلحين" دون ذكر عدد.

وتستمر المواجهات بين الجيش اليمني مدعوما بمسلحين قبليين من جهة، ومسلحين حوثيين من جهة أخرى في مديرية الغيل، بحسب المسؤول نفسه.

وتشهد الجوف منذ أشهر مواجهات بين الجيش واللجان الشعبية الموالية له، وجماعة "أنصار الله" المعروفة بـ"الحوثي" من جهة أخرى، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

وتكمن أهمية الجوف في قربها من محافظة مأرب التي تقع فيها حقول النفط والغاز، اللذين يعدان الرافد الأكبر لميزانية اليمن.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات