قال حسين أمير عبد اللهيان -مساعد وزير الخارجية الإيراني- اليوم إن أمن مصر من أمن ايران، وأضاف المسؤول الإيراني -خلال اجتماعه بوفد من الإعلاميين المصريين في طهران- أن إيران تعتبر مشاركة جميع الأحزاب والأطياف السياسية بالعملية السياسية في مصر أمرا مهما وضروريا.

وأشار عبد اللهيان إلى أن طهران ترحب بتوسيع العلاقات مع مصر وتعزيز التعاون بينهما بهدف حل أزمات المنطقة، ونفى المسؤول ما يروج من أخبار عن تدخل إيران في الشؤون الداخلية للدول العربية، مؤكدا أن بلاده "توظف نفوذها لدعم الاستقرار والأمن والرفاه الإقليمي ومواجهة مؤامرات أعداء العالم الإسلامي، وعلى رأسهم الكيان الإسرائيلي".

وقال مدير مكتب الجزيرة في طهران عبد القادر فايز إن تصريح المسؤول الإيراني عن ترابط أمن مصر وأمن إيران جاء في سياق عام أراد به أن يشدد على أن أمن المنطقة متشابك في مواجهة قضايا "التطرف والإرهاب".

رسالة سياسية
وأضاف مدير مكتب الجزيرة أن حرص طهران على إبلاغ رسالة سياسية للسلطات المصرية عبر وفد إعلامي مصري مفادها أن ضرورة مشاركة جميع الأطياف في العملية السياسية راجع إلى وجود تشنج منذ سنوات في العلاقات المصرية الإيرانية.

ولم تصدر من الوفد الإعلامي المصري -وهو غير رسمي- أي تصريحات خلال حضوره في إيران، وهو الذي التقى أمس بعلي ولايتي -مستشار مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي- ويضم الوفد صحفيين وإعلاميين وكتابا من وسائل إعلام متنوعة.

وأفاد مدير مكتب الجزيرة بأن الخارجية الإيرانية درجت على تنظيم جولات للصحفيين المصريين إلى إيران لإطلاعهم على وجهة النظر الرسمية لإيران سياسياً وأمنياً واقتصادياً فيما يخص العلاقة مع مصر.

المصدر : الجزيرة,الألمانية