ألقت طائرات أميركية مساعدات غذائية للنازحين الفارين من تقدم تنظيم الدولة الإسلامية في شمالي العراق, وجاء ذلك بعد غارات أميركية استهدفت مسلحي التنظيم، بينما أرسلت الحكومة العراقية طائرة محملة بالذخيرة لصالح مقاتلي البشمركة الأكراد في إقليم كردستان العراق في بادرة هي الأولى من نوعها.

فقد أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن طائرات عسكرية أميركية ألقت خلال الليلة الماضية حاويات تضم مياها وعشرات الآلاف من رزم المواد الغذائية للمدنيين العالقين بجبل سنجار في شمالي العراق. 

ويقدر عدد المحاصرين في جبل سنجار -ومعظمهم نساء وأطفال وشيوخ- بنحو خمسة آلاف يعانون منذ أكثر من أسبوع قلة الطعام والماء والدواء. وقال مراسل الجزيرة أحمد الزاويتي إن نحو ستين طفلا ماتو خلال الأسبوع الماضي بسبب سوء التغذية.

ويستمر تدفق مئات من النازحين اليزيديين إلى الحدود التركية هربا من مسلحي تنظيم الدولة الذي سيطر على مناطقهم في شمالي العراق. وقال نائب محافظ مدينة سيلوبي التركية الحدودية إن أعداد النازحين في ازدياد وإن السلطات في إقليم سيرناك جنوبي تركيا وفي محيط بلدة باتمان استقبلوا نازحين اجتازوا الحدود من معبر الخابور. ولا يزال مئات آخرون عالقين في الجانب الحدودي العراقي بسبب عدم وجود وثائق سفر لديهم.

ومنذ الأحد الماضي غادر عشرات الآلاف منازلهم أمام تقدم مسلحي تنظيم الدولة الذين باتوا على بعد أربعين كلم من أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق.

video

غارات أميركية
من جانب آخر أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن قواتها شنت أمس الجمعة غارات جوية على مسلحي تنظيم الدولة في شمالي العراق وذلك في محاولة لوقف تقدم المسلحين الذين سيطروا على مساحة شاسعة من الأراضي العراقية منذ يونيو/حزيران الماضي.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست إن الغارات الجوية في العراق جاءت بناء على دعوة من الحكومة العراقية، وأوضح أن واشنطن مستعدة لشن مزيد من الغارات على مواقع تنظيم الدولة إن كانت ستساهم في فك الحصار عن النازحين في جبل سنجار. 

وأكد إرنست استعداد الولايات المتحدة توسيع نطاق عملياتها العسكرية في العراق دون نشر قوات برية فور اتفاق الفرقاء العراقيين على تشكيل حكومة جديدة.

وفي مسعى من الحكومة العراقية لمساعدة قوات البشمركة على مواجهة مسلحي تنظيم الدولة، أرسلت بغداد طائرة محملة بالذخيرة لمقاتلي البشمركة في خطوة غير مسبوقة من التعاون العسكري بين الطرفين.

ونقلت رويترز عن مسؤول أميركي قوله إن قوات الأمن العراقية سلمت الذخيرة -ومعظمها أسلحة خفيفة- في طائرة شحن من طراز سي130.

وقال المسؤول إن إدارة الرئيس باراك أوباما تعمل الآن مع الحكومة العراقية لضمان تلبية الطلبات الإضافية لحكومة إقليم كردستان من الأسلحة الخفيفة والذخيرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات