شيع آلاف الفلسطينيين في مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية بعد ظهر اليوم جثمان الشهيد نادر إدريس (42عاما)، وذلك في مسيرة كبيرة، وسط مواجهات مع قوات الاحتلال بدأت منذ إعلان وفاة الشهيد متأثرا بجراح أصيب بها يوم أمس.

وانطلقت مسيرة التشييع من مسجد الحسين في المدينة إلى مقبرة الشهداء بمشاركة آلاف من ممثلي الفصائل والقوة الوطنية.

وقد تجددت المواجهات صباح اليوم بين شبان فلسطينيين غاضبين وقوات الاحتلال الإسرائيلية عند باب الزاوية وسط الخليل. وبدأت المواجهات عقب إعلان نبأ استشهاد نادر إدريس متأثرا بجروح أصيب بها في مواجهات أمس الجمعة برصاص الاحتلال.

وتزامن ذلك مع إضراب تجاري عم مركز وأحياء محافظة رام الله والبيرة منذ صباح اليوم ويستمر لساعات ما بعد الظهر فضلا عن إغلاق بعض المحال التجارية في الخليل احتجاجا على استمرار الاعتداءات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

وأوضحت مصادر طبية فلسطينية أن الشهيد ويدعى نادر إدريس (43 عاما) توفي فجر اليوم السبت متأثرا بعد أن أصيب برصاصة في صدره أمس الجمعة خلال مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلية في مدينة الخليل.

وأمس كان قد استشهد فلسطيني من مخيم الأمعري في المواجهات التي جرت عند مستوطنة بسجوت المحاذية لمدينة رام الله في الضفة الغربية.

وشهدت مناطق مختلفة بالضفة الغربية بعد صلاة الجمعة أمس وحتى ساعات المساء مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال في مناطق شمال غرب القدس ورام الله ونابلس وبيت لحم وقلقيلية والخليل حيث سجلت عشرات الإصابات بالرصاص الحي منها عدد من الإصابات المتوسطة.

وجاءت المواجهات عقب مسيرات حاشدة في مدن الضفة دعت لها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لدعم مطالب المقاومة الفلسطينية برفع الحصار ووقف العدوان المتواصل على قطاع غزة.

وسجلت المصادر الطبية الفلسطينية استشهاد 16 فلسطينيا وإصابة المئات في مواجهات شهدتها أنحاء الضفة الغربية منذ بدء العدوان على قطاع غزة في السابع من يوليو/تموز الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات