سيّر آلاف الفلسطينيين في عدة مدن وبلدات بالضفة الغربية اليوم بعد صلاة الجمعة مظاهرات لدعم المقاومة في غزة، وطالبوا الوفد الفلسطيني في القاهرة بالتمسك بمطالب المقاومة.

وقال مراسلا الجزيرة نت عوض الرجوب من رام الله وعاطف دغلس من نابلس إن قوات جيش الاحتلال دخلت في مواجهات مع المتظاهرين مستخدمة الرصاص الحي والطلقات المطاطية وقنابل الغاز، وأصابت العشرات.  

وقال الرجوب إن 12 شابا أصيبوا بالرصاص الحي في مواجهات بمنطقة باب الزاوية وسط الخليل، عقب مسيرة دعت إليها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وشارك فيها الآلاف.

كما اندلعت مواجهات أخرى في بلدة بيت أمر شمال المدينة قرب مستوطنة كرمي تسور، دون أن يبلغ عن إصابات.

مسلحون ملثمون
وفي مدينة نابلس شمال الضفة انطلقت أيضا مسيرة جماهيرية شارك فيها الآلاف، بينهم ملثمون مسلحون من كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس.

كما شارك مئات الفلسطينيين في المدينة بمسيرة أخرى دعت إليها القوى الوطنية وخرجت من مخيم بلاطة للاجئين شرق المدينة باتجاه حاجز بيت فوريك شرق نابلس.

مسلحون ملثمون من مخيم بلاطة
يشاركون في مظاهرة سابقة بنابلس 
(الأوروبية)

وانطلقت مسيرات حاشدة في مدن رام الله وبيت لحم وجنين شارك فيها الآلاف، وتركزت هتافات المشاركين فيها على مبايعة المقاومة والدعوات إلى الثأر والانتقام، فضلا عن دعوة الوفد الفلسطيني في القاهرة إلى التمسك بمطالب المقاومة.

وفي بلدة عزون شرق مدينة قلقيلية، وقعت مواجهات عنيفة بين قوات الاحتلال الإسرائيلي وشبان من البلدة عند مدخلها الرئيسي أدت إلى إصابة شاب بالرصاص الحي وهو في حالة خطيرة جدا. كما أصيب الكثيرون بالاختناق بقنابل الغاز المدمع.

وقال الصحفي محمود مطر إن شبانا اشتبكوا مع قوات الاحتلال عند الحاجز في عزون ورشقوها بالحجارة، وأصيب عشرة منهم بالرصاص المطاطي بينهم الصحفي علاء بدارنة، وأصيب العشرات بحالات اختناق.

مقاومة الاستيطان
وقال دغلس إن ثلاثة شبان فلسطينيين على الأقل أصيبوا بالرصاص الحي في قرية كفر قدوم شرق مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.

ونقل دغلس عن منسق فعاليات ضد الاستيطان في القرية بشار اشتيوي إن المواجهات اندلعت بين شبان القرية وجيش الاحتلال عقب صلاة الجمعة.

وأضاف أن قوات الاحتلال أطلقت وابلا كثيفا من قنابل الغاز والرصاص الحي والمطاطي تجاه الشبان مما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق، وثلاثة بالرصاص الحي ورابع بقنبلة غاز في رأسه.

وأكد اشتيوي أن المصابين بالرصاص الحي هم أسعد وعبد الرحمن اشتيوي وهما في الأربعينات من العمر، كما أصيب الشاب أحمد جبر (22 عاما) برصاصة حية في قدمه، ونقل جميع المصابين إلى المراكز الطبية القريبة من القرية لتلقي العلاج، ووصفت إصابة أحدهم بالخطرة.

وتأتي هذه المسيرات ضمن فعاليات أسبوعية ينظمها أهالي قرية كفر قدوم احتجاجا على إغلاق الطريق الرئيسي لقريتهم وتحويلها لاستخدامات المستوطنين.

وكانت قوات الاحتلال قد صادرت نحو أربعة آلاف دونم من الأراضي لصالح تجمع مستوطنات كفر قدوم.

المصدر : رويترز