ميرفت صادق-رام الله

استشهد مواطن فلسطيني متأثرا بجراح أصيب بها في مواجهات اندلعت ظهر الجمعة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في باب الزاوية بمدينة الخليل, ليرتفع بذلك عدد الشهداء الذين سقطوا برصاص الاحتلال في مواجهات الجمعة إلى شهيدين.

وقد استشهد شاب فلسطيني في العشرينيات من عمره مساء الجمعة وأصيب أربعة آخرون في مواجهات مع قوات الاحتلال قرب مستعمرة بسغوت على جبل الطويل شرق مدينة البيرة المحاذية لـرام الله بـالضفة الغربية.

وقال مدير مجمع فلسطين الطبي محمد البيتاوي للجزيرة نت إن الشاب محمد أحمد القطري (19 عاما) من مخيم الأمعري جنوب رام الله وصل جثة هامدة بعد تعرضه للرصاص في الصدر مباشرة قرب مستعمرة بسغوت.

وحسب البيتاوي، نقل الشهيد بعد أكثر من ساعة لإصابته، وقدر أنه كان قد استشهد فورا بعد إصابته بالرصاص في الصدر وتعرضه لإصابة أخرى لم يجر تشخيصها في الرأس أيضا.

إصابات أخرى
وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال عرقلت تسليم الشهيد بعد إصابته واحتجزته داخل مستعمرة بسغوت قبل نقله إلى الإسعاف الفلسطيني. واستقبل المجمع الطبي أربع إصابات أخرى من المواجهات نفسها ووصفت حالتها بالطفيفة.

وشهدت مناطق مختلفة بالضفة الغربية بعد صلاة الجمعة وحتى ساعات المساء مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال في مناطق شمال غرب القدس ورام الله ونابلس وبيت لحم وقلقيلية والخليل حيث سجلت عشرات الإصابات بالرصاص الحي منها عدد من الإصابات المتوسطة.

إصابة جندي إسرائيلي
كما شهدت بلدة سلواد شرق رام الله مواجهات عنيفة مع قوات إسرائيلية اقتحمت البلدة، مما أدى إلى إصابة عدة شبان أحدهم بالرصاص الحي في الفخذ، فيما أفاد الأهالي بإصابة جندي إسرائيلي بقنبلة صوت مرتدة من المتظاهرين.

وجاءت المواجهات عقب مسيرات حاشدة في مدن الضفة دعت لها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لدعم مطالب المقاومة الفلسطينية برفع الحصار ووقف العدوان المتواصل على قطاع غزة.

وسجلت المصادر الطبية الفلسطينية استشهاد 16 فلسطينيا وإصابة المئات في مواجهات شهدتها أنحاء الضفة الغربية منذ بدء العدوان على قطاع غزة في 7 يوليو/تموز الماضي.

المصدر : الجزيرة