قالت مصادر إعلامية في مدينة الموصل إن أعدادا كبيرة من المصلين في مساجد محافظة نينوى رفضوا أداء البيعة لزعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي.

جاء ذلك بعد مطالبة التنظيم للمصلين من خلال أئمة وخطباء الجمعة في محافظة نينوى، بمبايعة من وصفوه بخليفة المسلمين بيعة علنية تحت إشراف ممثلين عنه.

لكن هذا الطلب قوبل برفض أعداد كبيرة خرجت من المساجد, وأعداد أخرى أدوا الصلاة ولم يرددوا البيعة, بينما بايع آخرون.

وأضافت المصادر أن البيعة تضمنت ثلاثة شروط رئيسية هي طاعة الإمام، والسمع والطاعة في المنشط والمكره، وعدم الخروج عليه. كما نصت على أن عقوبة نقض البيعة هي القتل.

يُذكر أن البغدادي أعلن دولة الخلافة في خطب الجمعة التي أمها في الموصل يوم 6 يوليو/تموز الماضي بالجامع الكبير "الحدباء"، واعتبر خلالها أنه ابتلي بأمانة ثقيلة تتمثل في تنصيبه "خليفة للمسلمين".

وقد اختلفت ردود الفعل على ذلك الإعلان بين مؤيدين رحبوا بالخطوة، ومعارضين طرحوا تساؤلات عن موقف "الخليفة" البغدادي من تطورات الأوضاع في مصر وفلسطين وسوريا.

وقال البغدادي في خطبته الأولى "وُلّيتُ عليكم ولست بخيركم ولا أفضل منكم.. أطيعوني ما أطعت الله فيكم فإن عصيته فلا طاعة لي عليكم"، مقتبسا من خطبة الخليفة أبي بكر الصديق عند تنصيبه أول خليفة على المسلمين.

المصدر : الجزيرة