أيمن الجرجاوي-غزة

تظاهر آلاف الفلسطينيين في مدينة غزة بعد ظهر اليوم الخميس دعمًا للمقاومة وللوفد الفلسطيني المفاوض في القاهرة، داعين المفاوضين إلى التمسك بحقوق الشعب الفلسطيني وعدم التنازل عنها بأي حال من الأحوال.

وأكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مشير المصري خلال كلمة له في المسيرة الحاشدة التي دعت إليها الحركة أن الساعات القليلة القادمة ستحدد وجهة الأمور، مشددًا على أن الخيارات مفتوحة على مصراعيها في حال عدم استجابة الاحتلال للمطالب الفلسطينية.

وقال المصري "ليسمع القاصي والداني وليدرك قادة الاحتلال أن الحرب لم تضع أوزارها بعد، فما زال مجاهدونا في الميدان ولم يغادروا الثغور، وما زالت الصواريخ مصوبة إلى كل مكان، والأنفاق حية وموجودة، فإن لم يستجيبوا لشروط المقاومة فنحن لهم بالمرصاد".

وردد المشاركون في المسيرة التي تجمعت في ميدان الجندي المجهول وسط مدينة غزة شعارات مؤيدة للمقاومة، بينما حمل شبان رايات حركة حماس والأعلام الفلسطينية.

مشير المصري دعا القاهرة والعالم
لتلبية مطالب الشعب الفلسطيني
(الجزيرة نت)

مطالب الشعب
من جانبه، قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب للجزيرة نت على هامش مشاركته في المسيرة، إن الشعب الفلسطيني كله يقف خلف الوفد المفاوض ومطالبه المشروعة، واصفًا ما يجري من مباحثات في القاهرة "بالمرحلة الصعبة".

ودعا حبيب الوفد المفاوض إلى عدم مغادرة القاهرة دون إنجاز حقوق الشعب الفلسطيني، مؤكدًا استعداد المقاومة لمواصلة معركتها مع الاحتلال في حال عدم الاستجابة للمطالب الفلسطينية، وأن جميع الخيارات مفتوحة.

ومن بين المشاركين في المظاهرة، تحدثت الجزيرة نت إلى بلال العسلي الذي عبر عن دعمه القوي  لمطالب المقاومة في القاهرة، قائلا إن المفاوض الذي خرج من قطاع غزة ورأى آهات النساء وأشلاء الأطفال والشيوخ لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يرضى بالتنازل عن حقوق الشعب الفلسطيني.

واعتبر العسلي أنه ليس أمام إسرائيل في مفاوضات القاهرة إلا الاستجابة لمطالب الفلسطينيين بعد هزيمتها العسكرية في ميدان المعركة، مؤكدًا أنها "ليست شروطا وإنما حق في الحرية والعيش على أرضنا دون حصار وإغلاق للمعابر".

خضر حبيب: الشعب الفلسطيني كله
يقف خلف الوفد المفاوض (الجزيرة نت)

نسوة وأشبال
ولم يغب العنصر النسائي عن مسيرة دعم الوفد المفاوض، وقالت أم محمد النجار إن النسوة يشددن بقوة على أيدي المفاوضين لعدم التنازل عن حقوق الشعب الفلسطيني، "فدماء الشهداء من الأطفال والنساء وقود لكم للثبات حتى النصر".

وأكدت أم محمد للجزيرة نت أن نكبة الفلسطينيين عام 1948 لن تعود في غزة مجددًا، "فأهلها لن يهجروا بيوتهم ولكنهم سيعودون إلى أراضيهم المحتلة".

أما الفتى الفلسطيني محمد العطاونة (14 عامًا) فشارك وهو يرفع راية خضراء لحركة حماس، وهتف مع الجماهير بصوت عالٍ "مقاومة مقاومة.. شعارنا دائمًا مقاومة".

وأكد العطاونة للجزيرة نت أن أداء المقاومة خلال معركة "العصف المأكول" كان مشرفًا ومميزًا، مبديًا استعداده للعودة إلى الحياة التي عاشها طيلة أيام العدوان في سبيل أن تحقق المقاومة مطالبها العادلة.

وتنتهي صباح غد الجمعة مهلة وقف إطلاق النار التي وافقت عليها إسرائيل والوفد الفلسطيني الموحد للتباحث بشأن تثبيت وقف دائم لإطلاق النار في غزة، بعد نحو شهر من العدوان الإسرائيلي على القطاع والذي خلف نحو 1900 شهيد وعشرة آلاف جريح.

المصدر : الجزيرة