أفادت لجان التنسيق المحلية في دير الزور بمقتل عدد من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية خلال اشتباكات بين عشائر والتنظيم شهدها محيط بلدة الشعيطات التي قصفها التنظيم بالمدفعية لإعادة سيطرته عليها، وذلك بعد أن طردته عشائر الشعيطات قبل نحو أسبوع.

كما شهدت بلدة الجُرْذي اشتباكات بين مسلحي العشائر وتنظيم الدولة، وقد أسر مسلحو العشائر عددا من عناصر التنظيم في ريف المحافظة. وكان حقوقيون سوريون حذروا من كارثة إنسانية في حال اقتحم التنظيم تلك البلدات.  ‏

ومن جهتها، أكدت "شبكة شام" مقتل أربعة أشخاص من متطوعي الهلال الأحمر جراء قصف مدفعي استهدف بلدة الشولا بريف دير الزور.

وفي دمشق، سقط ثلاثة قتلى وعدد من الجرحى جراء قصف الطيران الحربي لحي جوبر شرقي المدينة، وبينما سيطر الثوار على عدة مواقع لقوات النظام في محيط بلدة الغزلانية بمنطقة المرج شنت هذه القوات حملة دهم واعتقال في حي ركن الدين بالمدينة.

جيش الإسلام يطلق سراح معتقلة علوية كانت لديه بمدينة عدرا العمالية (ناشطون)

اشتباكات عنيفة
وفي ريف دمشق، قالت شبكة "مسار برس" إن كتائب المعارضة المسلحة قتلت أربعة عناصر من قوات النظام خلال اشتباكات عنيفة في محيط اللواء 68.

ودارت اشتباكات بين كتائب المعارضة المسلحة وقوات النظام على طريق زبدين المليحة، في حين شن طيران النظام غارات بالبراميل متفجرة على أطراف بلدة زملكا، وبلدات دير العصافير وخان الشيح.

من جهة أخرى، أطلق جيش الإسلام اليوم سراح إحدى المعتقلات لديه من الطائفة العلوية في مدينة عدرا العمالية، وذلك ضمن صفقة لم تتكشف تفاصيلها بعد.

وفي درعا، نشبت اشتباكات بين كتائب الثوار وجيش النظام في محيط حي المنشية بالمدينة، كما قصف جيش النظام بالمدفعية حي العباسية.

وفي ريف المدينة، أفاد مركز صدى الإعلامي بأن الجيش الحر استهدف بالهاون والدبابات مقر اللواء 15 وكتيبة جدية بمدينة إنخل بريف درعا بالتزامن مع قصف عنيف من مدفعية النظام على المدينة، كما استهدف القصف بلدة طفس. وفي المقابل، قصفت كتائب المعارضة المسلحة بالمدفعية مساكن الضباط وفرع الأمن العسكري في بلدة الصنمين.

وفي حماة، تحدث مركز حماة الإعلامي عن مقتل طفل تحت التعذيب في سجون النظام، وعن حملة مداهمات واعتقال واسعة تجريها قوات النظام في عدة مناطق من المدينة.

وأضاف المركز أن الطيران الحربي يشن غارة جوية على مدينة مورك بريف حماة الشمالي، في الوقت الذي أكدت فيه "سوريا مباشر" انفجار سيارة مفخخة عند حاجز لقوات النظام في قرية الشريعة جنوب غرب سهل الغاب بالريف.

المعارضة أعلنت أنها قتلت ثلاثة من قوات النظام وأصابت آخرين بحمص (ناشطون)
قصف بالهاون
وفي حمص، ذكر مركز صدى الإعلامي أن ثلاثة عناصر من قوات النظام قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون جراء قصف المعارضة المسلحة بالهاون مقار لهم في قرية عين التاعونة بريف المدينة.

وأشارت "مسار برس" إلى سقوط قتلى في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية وقوات النظام خلال الاشتباكات الدائرة بين الطرفين في محيط بلدة الفرقلس، كما استهدفت بالرشاشات الثقيلة مدينة الرستن بالريف.

وقالت الهيئة العامة للثورة إن عددا من الأشخاص قتلوا في قصف لسلاح الجو على مناطق في ريف حمص، من بينها المزارع الشرقية لبلدة الزعفرانة ومدينة تلبيسة وقريتي السَعْن الأسود وغرناطة، كما جرح عدد من الأطفال، إضافة إلى تدمير في المنازل والممتلكات الشخصية.

وفي حلب، أفادت "شبكة شام" بارتفاع عدد قتلى المجزرة -التي وقعت في قرية القاسمية بريف حلب- إلى سبعة، ووقعت المجزرة نتيجة قصف الطيران الحربي القرية بصاروخ فراغي.

وذكر ناشطون أن كتائب المعارضة المسلحة دمرت بلغم أرضي سيارة ذخيرة لقوات النظام على طريق خناصر في ريف حلب الجنوبي، بينما سقط جرحى جراء استهداف الطيران الحربي بصاروخ فراغي مدينة تل رفعت في ريف حلب الشمالي.

المصدر : الجزيرة