أظهر تسجيل مصور على شبكة الإنترنت قيام الشرطة الإسرائيلية بإطلاق النار مباشرة على الفلسطيني محمد نايف، وهو جريح، ومن دون أن يبدي أي مقاومة. وكان الشاب دهس قبل أيام إسرائيليين في القدس المحتلة بجرافة.

وظهر في الشريط أحد عناصر الشرطة الإسرائيلية وهو يطلق عدة رصاصات من مسافة قريبة جدا على الشاب الذي كان مصابا بجراح خطيرة جراء إطلاق النار عليه في مناسبة أولى, ما أدى إلى استشهاده في الجرافة التي صدمت أيضا حافلة خالية من الركاب بحي الشيخ جراح.

وجرى إطلاق النار على نايف وهو مصاب بجراح خطيرة مع أنه كان واضحا أنه غير مسلح, ولا يشكل تهديدا لقوات الاحتلال المنتشرة بموقع الحادثة. وكانت شرطة الاحتلال توقعت أن يكون الشاب دهس إسرائيليين بدافع "قومي" في إشارة إلى أن ما حدث كان هجوما متعمدا.

وأسفرت حادثة الدهس عن مقتل أحد الإسرائيليين -وهو حاخام يهودي وفقا لصور من جنازته نشرتها وسائل إعلام إسرائيلية- وإصابة خمسة آخرين بجروح طفيفة. ويعتقد فلسطينيون أن نايف هاجم الإسرائيليين بالجرافة انتقاما لشهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقد تم فجر الخميس دفن الشاب الفلسطيني بالقدس المحتلة بعدما احتجزت سلطات الاحتلال جثمانه ثلاثة أيام، وفقا لمصادر فلسطينية قالت إن حشدا فلسطينيا شارك في جنازة الشهيد.

وشهدت القدس المحتلة الأسبوع الماضي احتجاجات شعبية فلسطينية, ومواجهات مع شرطة الاحتلال تنديدا بالعدوان على غزة الذي خلف نحو 1900 شهيد وأكثر من تسعة آلاف جريح.

المصدر : الجزيرة