قالت مصادر أمنية وقضائية إن من المقرر أن يغادر الخميس رجل الأعمال المصري أحمد عز السجن بالقاهرة بعد دفع مبلغ الكفالة، والغرامات التي قررتها المحكمة في ثلاث قضايا فساد ضده.

وأوضحت المصادر أن أحمد عز دفع الخميس مبلغ 11 مليون جنيه مصري (1.54 مليون دولار) بعد أن دفع في السابق 152 مليون جنيه مصري (21.4 مليون دولار) ولا يزال عليه أن يدفع 89 مليون جنيه مصري كغرامات (12.5 مليون دولار).

وقال مسؤول الأمن علي الدمرداشي إن المالك السابق لشركة مصر للحديد -وهي المصنّعة الكبرى للحديد في البلاد- سيغادر سجن طرة إلى منزله بعد إكمال بعض الإجراءات الشكلية هناك.

رمز للفساد
يذكر أن أحمد عز كان يتولى منصب أمين عام الحزب الوطني الديمقراطي وهو الحزب الحاكم في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، كما كان يُنظر إليه كرمز للفساد في مصر في ذلك العهد ومن المقربين لمبارك، وكان قد حكم عليه في مايو/أيار الماضي بالسجن ثلاث سنوات في تهم تتعلق باختلاس الأموال.

ومنذ الانقلاب على حكم الرئيس المعزول محمد مرسي في يونيو/حزيران العام الماضي بدأ نجم رجال الأعمال في عهد مبارك يصعد من جديد، كما أن مبارك نفسه حُكم عليه بالسجن ثلاث سنوات فقط بمايو/أيار الماضي في تهم تتعلق باختلاس الملايين من المال العام وصرفها على بعض أوجه الترف المنزلي لأسرته.

ومقارنة بهذه الأحكام المخففة للغاية والإفراج بالكفالة حكمت محاكم مصرية بإعدام المئات ممن شاركوا في ثورة 25 يناير التي أطاحت بمبارك ونظامه في 2011.

المصدر : وكالات