قالت مصادر حكومية سودانية إن 18 سودانيا قتلوا جراء قصف صاروخي عشوائي على مقر سكناهم في العاصمة الليبية طرابلس، إلا أن الخرطوم أكدت أن الوضع حتى الآن لا يتطلب إجلاء الرعايا السودانيين، رغم إعلان عدة دول إجلاء رعاياها من ليبيا.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية (سونا) عن المتحدث باسم الحكومة عمر محمد صالح أن تقريرا قدم للحكومة أشار إلى أن "18 سودانيا قضوا نحبهم في حادثة واحدة تمثلت في سقوط صاروخ وقع عشوائيا في منطقة سكنهم بإحدى ضواحي طرابلس"، دون أن تحدد الوكالة تاريخ وقوع الحادث.

ونقلت سونا عن محمد صالح قوله "إن التقرير أكد على عدم وجود استهداف منظم ضد السودانيين في ليبيا، وأن السفارة السودانية بطرابلس لم تتلق أي طلب من أي سوداني لإجلائه إلى السودان"، مؤكدا استعداد الحكومة للتدخل الفوري وإجلاء المواطنين متى ما طلب منها ذلك.

وكانت الوكالة قد نقلت الاثنين عن وزير الخارجية علي كرتي قوله إنه رغم مقتل سودانيين فإن الوضع في ليبيا لم يصل إلى مرحلة تتطلب إجلاء أفراد الجالية السودانية هناك.

وتشهد ليبيا منذ منتصف الشهر الماضي اشتباكات عنيفة بين مليشيات متنافسة في طرابلس، واندلعت المعارك مجددا الاثنين في العاصمة وفي شرق البلاد.

ومنذ 13 يوليو/تموز الماضي تتواجه مجموعات من الثوار السابقين قاتلت معا طوال ثمانية أشهر نظام العقيد الراحل معمر القذافي عام 2011، مما أدى إلى إغلاق مطار طرابلس وإصابة عدة طائرات فيه بأضرار، إلى جانب احتراق مخازن وقود رئيسية فيه.

المصدر : الفرنسية