قال مراسل الجزيرة إن خمسة أشخاص قتلوا الأربعاء في قصف جوي نفذته طائرات النظام على حي كرم حومد في حلب، بينما استهدف الجيش الحر مطار حماة العسكري بصواريخ غراد. 

وقال مراسل الجزيرة في حلب إن النظام واصل استهدافه أحياء مختلفة في المدينة بالبراميل المتفجرة، مما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص وسقوط جرحى في حي كرم حمود.

وشمل قصف البراميل حيي باب الحديد والقاطرجي، مما أدى إلى سقوط جرحى وإحداث دمار وأضرار، أهمها تلك التي لحقت بمسجد بنقوسا الأثري.

من جهتها، قالت كتائب المعارضة إنها قتلت ثلاثة عناصر من قوات النظام قنصا خلال اشتباكات في محيط قلعة حلب، كما استهدفت بمدفع "بي9" نقاط تمركز قناصة جيش النظام في حي الخالدية بحلب.

بدورها، قالت وكالة سانا الرسمية إن القوات المسلحة قتلت عددا من المسلحين في ريف محافظة حلب.

صورة بثها ناشطون لاستهداف الجيش الحر مطار حماة العسكري بصواريخ غراد

استهداف مطار
وفي حماة قال مركز حماة الإعلامي إن الجيش الحر استهدف مطار حماة العسكري بصواريخ غراد.

من جهتها، قالت شبكة شام إن كتائب المعارضة المسلحة أعلنت سيطرتها على حاجز المجدل التابع للنظام جنوب مدينة محردة بمحافظة حماة، واغتنام أسلحة وذخائر، فضلا عن قتل وأسر أغلب عناصره.

وقد شن سلاح الجو شن غارات على مناطق عدة في ريف محافظة حماة. وتركز القصف على مدينة كفر زيتا وبلدتي عقيربات وخطاب، مما أسفر عن دمار واسع في المباني.

وفي دمشق قال ناشطون إن الطيران الحربي شن 12 غارة جوية على حي جوبر في دمشق.

في حين قال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية إن الثوار في الغوطة الغربية أعلنوا سيطرتهم على مفرزة للأمن العسكري في المنطقة بعد اشتباكات مع قوات النظام.

على صعيد موازٍ، قالت شبكة سوريا مباشر إن اشتباكات بين مقاتلي المعارضة وتنظيم الدولة الإسلامية جرت في منطقة الشعيطات بريف دير الزور.

وأضافت الشبكة أن التنظيم سيطر على مساكن الضباط التابعة للواء 93 قرب قرية عين عيسى في ريف الرقة بعد انسحاب قوات النظام.

صورة بثها ناشطون لدخول شحنة مساعدات أممية إلى درعا

مساعدات أممية
في هذه الأثناء، قال مراسل الجزيرة إن مساعدات أممية دخلت محافظة درعا الأربعاء من معبر الرمثا الحدودي مع الأردن.

وأفاد المراسل بأن المجلس المحلي لمدينة درعا استلم تلك المساعدات. وقد شملت المساعدات نحو ثلاثة آلاف سلة غذائية وصحية، إضافة إلى تجهيزات طبية.

وهذه هي المرة الأولى التي تدخل فيها مساعدات إلى درعا بعد تصويت مجلس الأمن الدولي الشهر الماضي على قرار يقضي بإيصال المساعدات إلى ملايين السوريين داخل بلادهم من دون موافقة النظام السوري.

المصدر : الجزيرة