شارك عدد من الفلسطينيين وممثلون عن الفصائل الفلسطينية والمنظمات الإنسانية في اعتصام في ساحة مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بـرام الله تضامنا مع الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال الإسرائيلية.

وقال مراسل الجزيرة نت برام الله عوض الرجوب إن المعتصمين طالبوا المجتمع الدولي بالعمل على ضرورة الإفراج العاجل والفوري عن الأسرى خصوصا المرضى، رافضين سياسة الاعتقال الإداري المستمر بحق أبناء وكوادر الشعب الفلسطيني.

كما انضم المشاركون في الاعتصام إلى عشرات الفلسطينيين والصحافيين الذين حملوا على أكتافهم نعوشا رمزية لـ11 شهيدا سقطوا في الحرب الإسرائيلية على غزة أخيرا، حيث وصلوا إلى مقر الأمم المتحدة برام الله للاعتصام أمامه.

وسلم المشاركون رسالة احتجاج إلى المسؤولين في الأمم المتحدة، وطالبوهم بتوفير حماية للمدنيين الفلسطينيين والصحافيين من بطش آلة الحرب الإسرائيلية.

يشار إلى أن مئات الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية كانوا قد نفذوا إضرابا عن الطعام استمر شهرين في بعض الحالات حتى يونيو/حزيران الماضي تحت شعار "ماء وملح"، احتجاجا على الاعتقال الإداري، بينما زج الجيش الإسرائيلي بمئات آخرين في سجونه ضمن حملته الأمنية التي بدأها في الضفة الغربية إثر اختفاء ثلاثة مستوطنين قبيل الحرب الحالية على غزة.

وبموجب القانون الإسرائيلي الموروث عن عهد الاحتلال البريطاني لفلسطين، يمكن وضع الفلسطيني المشتبه به قيد الاعتقال الإداري دون توجيه اتهام له لستة أشهر قابلة للتجديد لفترات غير محددة.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية