أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أنها أطلقت عددا من الصواريخ باتجاه أهداف إسرائيلية، وذلك قبل عشر دقائق من دخول التهدئة التي وافق عليها الفلسطينيون والإسرائيليون حيز التنفيذ.

وقال مراسل الجزيرة بالقدس إلياس كرام إن المقاومة أطلقت أكثر من عشرين صاروخا باتجاه عدد كبير من المدن الإسرائيلية، وذلك قبيل بدء العمل باتفاق التهدئة لـ72 ساعة، والذي دخل حيز التنفيذ في الثامنة من صباح اليوم الثلاثاء بالتوقيت المحلي.

وطال القصف عددا من البلدات الإسرائيلية الحدودية مع قطاع غزة، كما شمل مدن عسقلان وأسدود وجان يافني وكريات ملاخي، ومدينة ريشون لتسيون الواقعة بالضواحي الجنوبية لمدينة القدس المحتلة.

واستهدف القصف أيضا مستوطنات في جنوب الضفة الغربية ومستوطنة معالي أدوميم شرق القدس المحتلة. وقد اعترضت القبة الحديدية عددا من هذه الصواريخ بينما سقطت أخرى في مناطق مفتوحة.

واعتبر المراسل أن القصف رسالة من المقاومة إلى تل أبيب تؤكد فيها احتفاظها بقدراتها الصاروخية، خلافا لما أكدته إسرائيل في وقت سابق من أن عدوانها الذي استهدف القطاع لأسابيع قد نجح في التأثير بشكل كبير على القدرات القتالية للمقاومة الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية