أكدت حركتا المقاومة الفلسطينية (حماس) والجهاد الإسلامي أن المقاومة انتصرت على الجيش الإسرائيلي الذي انسحب صباح اليوم من أطراف قطاع غزة بموجب هدنة لمدة ثلاثة أيام, في حين تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهوعن إنجار منقوص. 

وقال المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري أن إسرائيل فشلت مائة بالمائة في غزة، وإن المقاومة لا يزال في وسعها الكثير لتفعله. من جهتها, قالت كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة حماس- إن الجيش الإسرائيلي "هرب ليلا", مقتبسة عبارة استخدمتها صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية.

وأضافت في بيان أن معركة "العصف المأكول" لا تزال مستمرة, وأضافت أن سلوك إسرائيل هو الذي يحدد سيرها, مؤكدة أن مقاتليها لا يزالون في حالة استنفار.

وتابعت أن توجهاتها في الأيام القادمة مرهونة بتحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني, في إشارة إلى ضرورة تحقيق مطالب المقاومة برفع شامل للحصار ضمن اتفاق تهدئة يجري التفاوض عليه في القاهرة.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن انسحابه بشكل كامل من قطاع غزة قبل سريان الهدنة صباح اليوم، لكنه قال إن قواته ستظل في حالة استعداد على حدود القطاع. من جهته, قال زياد نخالة -نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي- في تصريحات لتلفزيون فلسطين اليوم إن الغلبة كانت للمقاومة على أرض الميدان.

واعترف الجيش الإسرائيلي بمقتل 64 من جنوده خلال العمليات البرية التي استمرت أكثر من أسبوعين, وهي أكبر خسارة له منذ حرب لبنان في 2006.

بيد أن كتائب القسام أكدت اليوم أنها قتلت أكثر من 150 ضابطا وجنديا إسرائيليا. كما أعلنت سرايا القدس -الجناح العسكري للجهاد الإسلامي- وفصائل أخرى قتل عشرات الجنود الإسرائيليين.

نتنياهو قال إن حربه على المقاومة بغزة
لم تنجح مائة في المائة (غيتي/الفرنسية)

إنجاز منقوص
في المقابل, اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي اليوم أن الحرب على غزة ضربت ما سماه "شبكة إستراتيجية" ظلت حركة حماس تبنيها لمدة سنين, في إشارة إلى الأنفاق الهجومية.

وأشاد نتنياهو بأداء قواته في غزة, لكنه قال إنه لا يمكن التأكد من تحقيق النجاح 100%.

وتحدث الجيش الإسرائيلي عن تدمير أكثر من ثلاثين نفقا في قطاع غزة, لكن حركة حماس سخرت قبل أيام من البيانات الإسرائيلية عن الأنفاق.

وقبل دقائق من سريان الهدنة صباح اليوم, أطلقت المقاومة الفلسطينية أكثر من 25 صاروخا باتجاه عدد من المدن الإسرائيلية وفقا لمراسل الجزيرة في القدس المحتلة.

وأفادت مراسلة الجزيرة في غزة بأن أصوات الطائرات الإسرائيلية ظلت تُسمع، لكن لم تقع أي غارات بعد سريان الهدنة. وقد رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالهدنة السارية منذ صباح اليوم, ودعا إلى احترامها.

كما رحب بها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون. وطالب بان إسرائيل وحركة حماس بـ"البدء في أسرع وقت ممكن بمفاوضات في القاهرة للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار".

من جهته قال مساعد مستشار الأمن القومي الأميركي توني بلينكن إن التهدئة "ستتيح الوقت لمعرفة ما إذا كان بإمكاننا التوصل إلى وقف لإطلاق النار لمدة أطول".

وجاء الاتفاق على التهدئة في اليوم التاسع والعشرين لبدء العدوان العسكري الإسرائيلي الذي أوقع نحو 1900 شهيد وأكثر من 9500 جريح فلسطيني.

المصدر : وكالات,الجزيرة