الجزيرة نت-خاص

اتهم "والي الرقة والميادين في الخلافة الإسلامية" تنظيم القاعدة بأن تمويله من إيران، ويرتبط بقوى إقليمية ودولية لخدمة مصالحها. وقال "لسنا الأداة التي يمكنكم تحليلها بحسب الأولويات الإيرانية أو الأميركية كمصالح بالمنطقة. فخطنا معلن وأدواتنا مكشوفة، ونتعامل وفق أطرنا الشرعية التي أمرنا الله بها".

ووجه "الوالي" أبو ذر العراقي -في مقابلة خاصة للجزيرة نت- الاتهام لإيران بالعمل ضد الإسلام والمسلمين بقوله "إيران ليس اليوم بل من مئات السنين تعمل على إنكاس راية الإسلام في كل ربوع المعمورة".

ولدى سؤال الجزيرة نت عن سياسة التشدد في تطبيق الشريعة التي يتبعها تنظيم الدولة الإسلامية، قال "أنتم ترون أن ما يحصل من لم شتات المسلمين لجعلهم صفا واحدا تشدد، على العكس هو توحيد الصفوف من أجل مقارعة صفوف الكفر المتمثلة بالروافض، الذين عاثوا في الأرض الفساد، إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا واحدا".

ورفض "الوالي" الإجابة عن سؤال الجزيرة نت عن مصادر تمويل التنظيم، الذي يملك قوة عسكرية كبيرة لا يبررها غنيمتها في المعارك، وأجاب إجابات عامة وموجزة غير وافية على مسائل مثل سياسة الخلافة الإسلامية الجديدة في تطبيق الشريعة وتوحيد صفوف التيارات الإسلامية المقاتلة في سوريا والعراق.

واعتبر العراقي أن السياسة القائمة في العراق كفر، لأنها تحكم بغير كتاب الله وسنة نبيه، ونفى أن يكون للتنظيم أي "علاقة مع أي سياسي سواء كان سنيا أو رافضيا".

وفي معرض رده على اتهام التنظيم بتجاهل القضية الفلسطينية ومقاتلة الاحتلال الإسرائيلي قال العراقي "إننا بحاجه لرص الصف المؤمن لنتمكن من مقارعة صفوف الكفر والردة وأذنابهم أينما حلوا وليس في القدس فقط".

المصدر : الجزيرة