قُتل أربعة جنود يمنيين على الأقل وأصيب سبعة آخرون في هجوم شنه مسلحون يعتقد انتماؤهم لتنظيم القاعدة صباح الاثنين في مديرية القطن بوادي حضرموت شرق اليمن.

وقال مدير أمن وادي حضرموت سعيد العامري إن الهجوم استهدف أحد الأطقم العسكرية المرافقة لناقلات النفط التي غالبا ما يتم الاعتداء عليها من قبل مسلحين، مشيرا إلى أن الجنود الذين تم استهدافهم يتبعون قوات الجيش.

وأوردت وكالة رويترز عن مسؤول بالسلطة المحلية قوله إن عدد الجنود القتلى في هجوم القاعدة بمديرية القطن اليوم بلغ ستة.

ويأتي هذا الهجوم بعد ساعات من وصول تعزيزات عسكرية من قوات الاحتياط مساء الأحد قادمة من محافظة لحج جنوب العاصمة إلى قيادة المنطقة العسكرية الأولى في حضرموت.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية اليمنية (سبأ) إن التعزيزات العسكرية من قوات الاحتياط أرسلت إلى حضرموت دعما للوحدات العسكرية المرابطة هناك.

وأكد قائد المنطقة العسكرية الأولى اللواء الركن عبد الرحمن الحليلي أن رفد المنطقة بالتعزيزات العسكرية يأتي تنفيذاً لتوجيهات من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وتأتي هذه الخطوة بعد ظهور عناصر من تنظيم القاعدة بشكل علني في وادي حضرموت وتوزيعهم لمنشورات. كما شهدت المحافظة العديد من عمليات الاستهداف لرجال الأمن والجيش واستهداف منشآت حكومية من قبل عناصر يشتبه في انتمائهم للتنظيم.

وكان الجيش اليمني قد شن بمرافقة رجال الأمن واللجان الشعبية هجوما كبيرا على معاقل لتنظيم القاعدة في أبين وشبوة أواخر أبريل/نيسان الماضي، وأعلنت السلطات عن مقتل قرابة 500 من أفراد التنظيم في الحملة، وهو الأمر الذي نفاه التنظيم لاحقا.

يشار إلى أن ثلاثة جنود آخرين قُتلوا في هجوم آخر أمس الأول جرى بمحافظة شبوة ويعتقد أن منفذيه من أتباع تنظيم القاعدة.

المصدر : وكالات