قالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث، في بيان لها اليوم الأحد، إن الاحتلال الإسرائيلي منع منذ صباح اليوم النساء من دخول المسجد الأقصى المبارك، بينما اقتحم ودنّس نحو 15 مستوطنا المسجد الشريف بالإضافة إلى اقتحامه من قبل عشرين عنصرا من مخابرات الاحتلال.

وبيّنت المؤسسة -في بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- أن الاحتلال وضع الحواجز الحديدية عند المداخل الخارجية للمسجد الأقصى، مما اضطر النساء إلى المرابطة عند البوابات.

كما منع الاحتلال طالبات المدرسة الشرعية من دخول الأقصى عبر باب حطة، لكنهن استطعن الدخول من باب فيصل، في حين حجزت قوات الاحتلال البطاقات الشخصية للرجال عند دخولهم الأقصى.

ويوجد بالمسجد الأقصى المئات من طلاب مصاطب العلم والمصلين من الرجال، وعدد محدود من النساء ممن دخلن الأقصى عند صلاة الفجر. علماً بأن بطاقاتهن الشخصية حجزت عند البوابات لدى دخولهن.

ويتوزع طلاب مصاطب العلم والمصلون في أنحاء المسجد المبارك، حيث يتلقون العلوم الشرعية وغيرها، وقد تعالت أصوات التكبير والتهليل تعبيراً عن الرفض المطلق لممارسات الاحتلال.

وذكرت المؤسسة أن نحو 15 مستوطنا اقتحموا ودنسوا صباح اليوم المسجد الأقصى، من جهة باب المغاربة وبحراسة مشددة من قوات الاحتلال، ونظموا جولة في أنحاء متفرقة منه.

في الوقت نفسه، اقتحم نحو عشرين عنصرا من مخابرات الاحتلال المسجد الأقصى، ونظموا جولة تفصيلية في ساحاته وبالذات بالقرب من مصاطب العلم.

المصدر : الجزيرة