أعلن رئيس وفد ائتلاف القوى الوطنية السنية إلى مفاوضات تشكيل الحكومة العراقية الجديدة سلمان الجميلي انهيار المفاوضات مع وفد التحالف الوطني الشيعي، فيما حث رئيس الوزراء العراقي المكلف حيدر العبادي الكتل البرلمانية للإسراع بتقديم مرشحيها للتشكيل الوزاري الجديد.

وقال الجميلي إن سبب انهيار المفاوضات يرجع إلى إصرار بعض قوى التحالف الوطني الشيعي على المنهج السابق للحكومة الذي قال إنه أوصل العراق إلى ما هو عليه الآن من شلل كامل في جميع مفاصل الحياة.

وأضاف الجميلي أن بعض قوى التحالف الشيعي لم تع بعد الواقع الذي تعيشه بعض المحافظات العراقية، وأنها لا تريد التعامل بمنهج جديد يعيد لها الأمن والاستقرار.

من جهته حمّل عضو لجنة التفاوض عن ائتلاف القوى الوطنية محمد الكربولي لجنة التحالف الوطني التفاوضية مسؤولية فشل جولة المفاوضات بين الجانبين السبت.

الجميلي: بعض قوى التحالف الوطني الشيعي تصر على المنهج السابق للحكومة (الجزيرة)

وقال الكربولي في بيان صحفي إن "ائتلاف القوى الوطنية لن يستمر بالتفاوض مع التحالف الوطني ما لم تقر لجنته التفاوضية باستحقاقات أهلنا ونسبة 40% من تمثيل المكون السني في الدولة العراقية ومؤسساتها المدنية والأمنية كافة".

وأوضح مدير مكتب صحيفة الحياة في العراق مشرق عباس أن الخلافات بين القوى الوطنية السنية والتحالف الوطني الشيعي تركزت على نسبة المشاركة في السلطة.

وأضاف مشرق -في حديث للجزيرة- أن ائتلاف القوى الوطنية السنية أصر على حصوله على نسبة 40% في التشكيل الوزاري والوظائف الحكومية وغيرها من المؤسسات العامة، بينما يقترح التحالف الوطني الشيعي نسبة 30%.

وقال مشرق إن قضايا أخرى سببت الخلافات ومنها العفو العام والمحاكمات القضائية التي جرت خلال عهد الحكومة السابقة وغير ذلك.

المهلة الدستورية
وكان رئيس الوزراء العراقي المكلف حيدر العبادي قد حث الكتل البرلمانية بالإسراع بتقديم أسماء مرشحيها للحقائب الوزارية لحكومته التي يتعين عليه الانتهاء منها قبل انتهاء المهلة الدستورية في التاسع من الشهر القادم.

وقال بيان صادر عن مكتب العبادي السبت إن إنجاز تشكيل الحكومة ضمن المدة الدستورية هو أبلغ رد على ما سماه المجاميع الإرهابية التي تسعى إلى إفشال العملية السياسية والديمقراطية في العراق.

يذكر أن العبادي وكتلة التحالف الوطني الشيعي التي ينتمي إليها لم يتمكنوا من إقناع الكتل الأخرى بالاتفاق على البرنامج الحكومي رغم مرور نحو عشرين يوما على تاريخ تكليفه بتشكيل الحكومة.

وكان العبادي قد قال الاثنين الماضي إن المحادثات بشأن تشكيل الحكومة الجديدة بناءة، وتوقع "اتضاح الرؤية بشأن برنامج حكومي موحد خلال يومين".

ويوجب الدستور على العبادي تقديم تشكيلة حكومته لرئيس الجمهورية فؤاد معصوم قبل الحادي عشر من سبتمبر/أيلول المقبل، ليجري بعد ذلك التصويت عليها في مجلس النواب.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية الرسمية عن العبادي تأكيده الحرص على "تشكيل حكومة تستوعب كل الطاقات وتكون فيها كل المكونات".

المصدر : الجزيرة