قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل إن الحركة لن توافق على اتفاق هدنة يتضمن وجود قوات إسرائيلية في غزة، مشيرا إلى أن صمود المقاومة الفلسطينية ضد العدوان يعد انتصارا.

وأكد مشعل في مقابلة مع شبكة (سي إن إن) الإخبارية الأميركية أن الوقف الدائم لإطلاق النار مرتبط بالتوصل لاتفاق يقره الجانبان الفلسطينى والإسرائيلى، يضمن مطالب الفلسطينيين، وأولها إنهاء حصار غزة.

وشدد على أن حماس نقلت لوزير الخارجية الأميركي جون كيري عن طريق وزير الخارجية القطري خالد العطية أنها لن توافق على أي هدنة بوجود قوات إسرائيلية بالقطاع.

وأشار مشعل إلى أن أي وجود للقوات الإسرائيلية داخل غزة لتدمير الأنفاق لا يعني أن هناك هدنة، بل هو استمرار للعدوان، وللمقاومة الفلسطينية الحق في الدفاع عن نفسها والتعامل مع القوات الإسرائيلية المعتدية والموجودة داخل أراضي غزة بالطرق اللازمة.

وأكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أنه قد يوافق على وقف مؤقت لإطلاق النار لأغراض إنسانية، لكنه سيدعم وقفا طويل الأمد لإطلاق النار إذا غيرت إسرائيل سياستها تجاه تقييد حركة البضائع والأشخاص إلى داخل قطاع غزة.

"
خالد مشعل:
حماس سبق أن وافقت على وقف إطلاق النار عدة مرات من خلال الوسطاء المصريين منذ العام 2003، والجميع يدرك -بما فيهم الإدارة الأميركية- أن حماس إذا وعدت صدقت وستفي بوعدها، وسيتبع المقاتلون على الأرض ذلك

قضية عادلة
وأعرب مشعل عن أسفه حيال تبني الإدارة الأميركية والرئيس باراك أوباما للرواية الإسرائيلية التي وصفها بأنها "كاذبة" فيما يتعلق بإطلاق الصواريخ من الأحياء السكنية بقطاع غزة، مؤكدا أن "حماس تضحي بنفسها من أجل شعبها ولا تستخدمهم دروعا بشرية لحماية أفرادها، فالمقاتل مثل الجندي مهمته حماية الناس وليس التضحية بهم".

في هذا السياق أكد مشعل "نحن أقوى من الإسرائيليين بعدالة قضيتنا، فنحن الملاّك الحقيقيون للأرض وهم سارقوها، نحن الضحايا وهم المجرمون، قد لا نكسب معركة أو اثنتين تماما، ولكن في النهاية سنفوز بالحرب، فصمودنا انتصار".

وبشأن المفاوضات الدائرة بمصر، قال مشعل إن حماس سبق أن وافقت على وقف إطلاق النار عدة مرات من خلال الوسطاء المصريين، والجميع يدرك -بما فيهم الإدارة الأميركية- أن حماس إذا وعدت صدقت وستفي بوعدها، وسيتبع المقاتلون على الأرض ذلك.

وأضاف أنه "بغض النظر عن موقف الآخرين، فقد أعربنا عن استعدادنا للذهاب كوفد فلسطيني إلى القاهرة من أجل إجراء محادثات مع المسؤولين المصريين حتى يمكنهم عقد محادثات غير مباشرة بيننا وبين الإسرائيليين، وحتى يمكننا التوصل لوقف إطلاق نار يلبي مطالب الفلسطينيين، وأولها إنهاء حصار غزة، وقد أعلنا عن موقفنا ذلك من قبل وما زلنا ملتزمين به".

المصدر : وكالات