قاسم أحمد سهل-مقديشو

قتلت ثلاث عاملات نظافة وأصيبت 11 أخريات صباح اليوم في انفجار بعاصمة الصومال مقديشو حسب شهود عيان ومسؤولين حكوميين ومصادر طبية، في وقت نفذت فيه المحكمة العسكرية الصومالية أحكام إعدام بحق ثلاثة شبان أدينوا بالتورط في هجمات وعمليات اغتيال في العاصمة هذا العام.

وقال شهود عيان في مديرية هودون جنوبي العاصمة إنهم سمعوا دوي انفجار قوي، وعندما هرعوا إلى مكان الحادث رأوا نساء على الأرض ينزفن دماء، وتم نقل بعضهن بواسطة سيارات إسعاف وصلت إلى الموقع، دون أن يحددوا عدد ضحايا النساء اللواتي كن ينظفن الشوارع وقت وقوع الحادث، وفق إفادات شهود.

وطوقت قوات الأمن المكان ومحيطه ومنعت الناس من الاقتراب، وذكر قائد الشرطة في حي هودون المقدم محمد طاهر للجزيرة نت أن الانفجار نجم عن عبوة ناسفة زرعت في جانب الطريق، متهما من وصفهم بمناهضي السلام بالوقوف وراء الحادث الذي استهدف نساء مسالمات ينظفن الشوارع والأحياء، حسب تعبيره.
تنفيذ حكم إعدام بحق شابين أدينا بجرائم اغتيال نفذت هذا العام في مقديشو (الجزيرة نت)

من جانب آخر، أفادت دنيا محمد علي مسؤولة الإعلام في مستشفى بمقديشو للجزيرة نت بأن الأخير استقبل 11 امرأة مصابة وثلاث جثث لنساء النظافة اللواتي قتلن في حادث الانفجار. وكانت حوادث مماثلة قد استهدفت في السابق عاملات نظافة، وقتل فيها أكثر من عشر منهن عام 2007.

أحكام إعدام
وعلى صعيد آخر، نفذت المحكمة العسكرية العليا صباح اليوم أحكام إعدام بحق ثلاثة شبان قالت المحكمة إنهم من حركة الشباب المجاهدين بعد إدانة اثنين منهم بالتورط في أعمال اغتيال استهدفت جنودا وموظفين حكوميين خلال هذا العام، وأدين الثالث بالمشاركة في الهجوم الذي استهدف المقر الرئاسي خلال شهر رمضان، والذي قتل فيه عدد من الجنود.

وبهذا الأحكام يرتفع عدد المتهمين بالانتماء إلى حركة الشباب ونفذت المحكمة العسكرية أحكام إعدام بحقهم منذ الشهر الماضي إلى تسعة، غير أن الحركة نفت أن يكون بعضهم أعضاء فيها.

المصدر : الجزيرة