وصل الوفد الفلسطيني إلى القاهرة لإجراء محادثات  بشأن وقف إطلاق النار والتهدئة في قطاع غزة, وينتظر أن يصل وفد أميركي خلال ساعات، ويأتي ذلك مع إعلان إسرائيل عدم إرسالها وفدا إلى القاهرة للمشاركة بالمفاوضات.

وسيباشر الوفد فور استكمال الحضور اللقاءات والاجتماعات في ما بينهم بحث الموقف الفلسطيني من وقف إطلاق النار والتهدئة، ثم ستكون هناك لقاءات مع القيادة المصرية والتي يتوقع
أن تبدأ اليوم الأحد.

ويضم الوفد -الذي يرأسه عزام الأحمد- كلا من رئيس جهاز المخابرات العامة ماجد فرج-من حركة التحرير الفلسطينية (فتح وأمين عام حزب الشعب بسام الصالحي, وعضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية قيس أبو ليلى.

وبالنسبة إلى أعضاء الوفد من قطاع غزة -وهم كل من عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) عماد العلمي, وعضو القيادة السياسية لحركة الجهاد الإسلامي خالد البطش, والقيادي في حركة حماس خليل الحية- فهم لن يتمكنوا من الالتحاق والمشاركة بسبب الأوضاع الأمنية في القطاع.

ومن المفترض أن يلتحق بالوفد كل من عضو المكتب السياسي لحماس موسى أبو مرزوق, وعضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية ماهر الطاهر, ومن المكتب السياسي لحماس عزت الرشق ومحمد نصر، وزياد نخالة نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي.

مشير المصري: الوفد الفلسطيني يهدف إلى التوصل لاتفاق يلبي تطلعات الشعب الفلسطيني (الجزيرة)

القضية المشتركة
وقال بسام الصالحي الأمين العام لحزب الشعب وعضو الوفد الفلسطيني إلى القاهرة إن هناك حاجة فلسطينية إلى التكامل مع الموقفين المصري والعربي، لأن إسرائيل ماضية في عدوانها، و"نحن نحتاج إلى هذا الغطاء المصري والعربي".

وأضاف في حديث للجزيرة أن المبادرة المصرية تنص على إنهاء العدوان ورفع الحصار عن غزة، وأنه لا خلاف بشأن هذا المبدأ، مشيرا إلى أن المشكلة ليست مع مصر بل مع إسرائيل، وأن الأمر يحتاج إلى تعزيز الموقف الفلسطيني.

وأشار الصالحي إلى أن الوفد الفلسطيني يدافع عن القضية المشتركة ولإنهاء الحصار، مشيرا إلى أن هذه معركة مكملة للمعركة على الأرض، مشيرا إلى أن الوفد سيعمل على مطالبة المجتمع الدولي بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

من جانبه، قال القيادي في حركة الجهاد داود شهاب للجزيرة إن المفاوضات ستركز على تطوير المبادرة المصرية بشكل يستجيب لمطالب الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها رفع الحصار عن غزة، ووقف كل أشكال العدوان عليه.

واعتبر القيادي في حركة حماس مشير المصري أن المبادرة المصرية لم تعد قائمة بعد إصرار إسرائيل على استكمال عدوانها، وقال إن الوفد الفلسطيني يمثل كافة الفصائل بهدف التوصل إلى اتفاق يلبي تطلعات الشعب الفلسطيني.

من جانبه، كما أكد المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري عدم مشاركة أي مسؤول فلسطيني من غزة في مفاوضات وقف إطلاق النار المزمع عقدها في القاهرة بسبب الظروف الأمنية.

 المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر قرر عدم مشاركة إسرائيل بمفاوضات القاهرة (رويترز)

رفض إسرائيلي
وكانت المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر قد قرر عدم إرسال وفد إلى القاهرة للمشاركة في المفاوضات بشأن التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة.

وقد اعتبرت حركة "حماس" الفلسطينية أن قرار الحكومة الإسرائيلية بعدم إرسال وفد إلى القاهرة للتفاوض على اتفاق لوقف إطلاق نار دائم في قطاع غزة يمثل "استخفافا بالجهود الدولية والعربية وإمعانا بالإجرام ضد شعبنا".

واعتبر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس السبت أن المبادرة التي طرحتها بلاده تمثل "فرصة حقيقية" لإيجاد حل للعدوان الدائر في قطاع غزة منذ أسابيع، وحذر من أن فقدان الوقت يزيد الأمر تعقيدا.

وتواصل إسرائيل منذ 8 يوليو/تموز الماضي عدوانها على قطاع غزة بدعوى الرد على الهجمات الصاروخية من القطاع باتجاه إسرائيل، وأسفر العدوان عن استشهاد أكثر من 1700 فلسطيني وإصابة أكثر من 8900، بينما قتل 63 جنديا وثلاثة مدنيين إسرائيليين.

المصدر : الجزيرة + وكالات