قالت كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- إنها قصفت مدينة تل أبيب بصاروخ "إم 75"، بينما تصدت لقوة مشاة إسرائيلية في منطقة الريان شرق مدينة رفح بثلاث قذائف هاون، وقصفت تجمعات وحشوداً عسكرية إسرائيلية في مناطق متفرقة على التخوم الشرقية لقطاع غزة.

وأضافت كتائب القسام -في أحدث بياناتها على موقعها الإلكتروني- أنها قصفت مدينة بئر السبع ومستوطنة كريات ملاخي شمال شرق غزة بـ12 صاروخ غراد، كما قنصت جندياً إسرائيليا شرق جباليا، وأنها تخوض اشتباكات شرسة مع قوة إسرائيلية تحاول التوغل في المنطقة.

وقال البيان إن هذا القصف "يأتي رداً على المجازر التي يرتكبها العدو ضد شعبنا، والتي كان آخرها قصف مدرسة تابعة للأمم المتحدة في رفح تأوي المدنيين المشرّدين من بيوتهم".

وقد انطلقت صفارات الإنذار في منطقة أشكول المحاذية لقطاع غزة وفي مدينة عسقلان شمال القطاع، وقد نقل موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن سكان البلدات القريبة من الحدود مع قطاع غزة يخشون العودة إلى بيوتهم، بسبب الأنفاق وعدم تأكدهم من أن الحكومة الإسرائيلية ستضمن تدميرها بالكامل.

وكانت كتائب القسام كشفت السبت عن عملية نفذتها بتاريخ العشرين من يوليو/تموز الماضي شرق حي الشجاعية، قالت إنها أسفرت عن مقتل وإصابة عشرين جندياً إسرائيليا، وفق بيان على موقعها الإلكتروني.

المصدر : الجزيرة