أعلنت المنظمة الدولية للهجرات اليوم الجمعة أن أكثر من 1.6 مليون شخص نزحوا في العراق بسبب أعمال العنف التي شهدتها البلاد هذه السنة، بينهم 850 ألفا خلال الشهر الجاري وحده الذي وسع فيه تنظيم الدولة الإسلامية هجماته بالعراق.

وتشمل أرقام المنظمة كل الأشخاص الذين فروا من أعمال العنف التي شهدها غرب العراق بعدما شنت القوات الحكومية هجوما على مسلحي العشائر في هذه المناطق والتي بدأت مطلع يناير/كانون الثاني الماضي، ثم الهجوم الذي قام به تنظيم الدولة في يونيو/حزيران الماضي.

وقال منسق المنظمة الدولية للهجرات براين كيلي إن "معظم النازحين اضطروا للسير عدة أيام للوصول إلى أماكن آمنة".

وأضاف أن العديد من هؤلاء النازحين قتل أقاربهم أو خطفوا على يد تنظيم الدولة. وأشار إلى أن التنظيم أجبر مجموعات من الأشخاص على القفز من أعالي الجبال، وما زال مصير عدد آخر من المخطوفين مجهولا.

ولجأ معظم النازحين الذين واجهوا مخاطر في العراق إلى إقليم كردستان العراق في الشمال ومحافظتي نينوى (شمال البلاد) وديالى (شرق البلاد)، حسب المنظمة نفسها.

وحذر كيلي من أن هذه الأرقام المهمة تنذر بأزمة على المدى الطويل سيحتاج خلالها الكثير من الأشخاص للمساعدة من أجل البقاء، خاصة أن الكثير من النازحين الذين يصلون إلى كردستان أمضوا على الطريق عدة أسابيع أو أشهر.

المصدر : الفرنسية