شهدت الضفة الغربية وغزة اليوم مسيرات دعما للمقاومة الفلسطينية وانتهاء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، في حين نددت مسيرتان في بلعين والمعصرة بالاستيطان وجدار الفصل الإسرائيلي، وواجهتهما قوات الاحتلال بالقمع.

ففي مدينة الخليل جنوب الضفة، شارك آلاف الفلسطينيين في مسيرة حاشدة من مسجد الحرس بعد انتهاء صلاة الجمعة استجابة لدعوة من حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وتوجهت المسيرة نحو ساحة مدرسة ابن رشد حيث أقيم مهرجان مركزي هنأ فيه متحدث باسم حماس غزة والمقاومة بالانتصار، مؤكدا ثبات خيار المقاومة في مواجهة الاحتلال، وذكر مراسل الجزيرة نت في الضفة الغربية عوض الرجوب أن المشاركين في المسيرة رفعوا صورا لقادة كتائب عز الدين القسام الذراع العسكرية لحماس, وكانت الحركة قد دعت إلى مسيرات في مختلف أنحاء الضفة الغربية نصرة للمقاومة وتأكيدا على الالتفاف حولها.

وفي سياق متصل، نظمت حركة الجهاد الإسلامي مسيرة جماهيرية جابت شوارع مدينة غزة اليوم بعد صلاة الجمعة، وذلك احتفالا بانتهاء العدوان الإسرائيلي على القطاع وانتصار المقاومة الفلسطينية.

مسيرة واستعراض
وتقدم المسيرة قياديون من حركة الجهاد وكوادرها، وتخللها استعراض عسكري ضخم شارك فيه آلاف من مقاتلي سرايا القدس، الجناح المسلح للحركة، يحملون الأسلحة الرشاشة وقذائف مضادة للدروع ونماذج لصواريخ محلية الصنع.

وذكر مراسل الجزيرة تامر المسحال أن مسيرات عديدة انطلقت من مناطق متفرقة من غزة وتجمعت في شارع الوحدة، وهو أحد الشوارع الرئيسية في وسط مدينة غزة، وتوحدت هتافات نشطاء ومقاتلي حركة الجهاد لدعم خيار المقاومة ودعم ما حققته في الحرب الإسرائيلية.

وقال القيادي البارز في حركة الجهاد محمد الهندي في التجمع إن خيار المقاومة "فرض نفسه كخيار في مواجهة الاحتلال، وإن مسار أوسلو دفن تحت ركام ما دمرته إسرائيل في غزة"، وطالب الهندي باستمرار الوحدة الفلسطينية واستثمارها في الاستعداد للمعارك القادمة، "لأن المطالب لا تتوقف عند بناء ميناء ومطار ولا عند وقف الاستيطان، بل إن الهدف هو تحرير الأرض"، على حد قوله.

متظاهر يرفع العلم الفلسطيني خلال اشتباكات مع قوات الاحتلال ببلعين (غيتي)

وتأتي هذه المسيرة ضمن الاحتفالات الصاخبة التي تشهدها غزة عقب انتهاء العدوان الإسرائيلي وإعلان فصائل المقاومة انتصارها في صد آلة الحرب الإسرائيلية.

بلعين والمعصرة
من جانب آخر، قالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) إن ثلاثة فلسطينيين -أحدهم صحفي- أصيبوا اليوم بجروح واعتقل متضامنان خلال اعتداء لقوات الاحتلال الإسرائيلي على مسيرة بلعين الأسبوعية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري، وتوجد بلعين في وسط غرب الضفة.

وأفادت مصادر محلية بأن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز باتجاه المشاركين، مما أدى إلى إصابة متظاهرين، بينهم مراسل تلفزيون فلسطين.

وذكرت وكالة وفا أن قوات الاحتلال قمعت اليوم أيضا مسيرة أسبوعية أخرى في منطقة المعصرة جنوبي بيت لحم، وندد المشاركون بالاستيطان والجدار العنصري، وأوضح منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان في محافظة بيت لحم حسن بريجية أن القوات الإسرائيلية اعترضت المسيرة واعتدت على المشاركين فيها ومنعتهم من الوصول إلى موقع إقامة الجدار.

المصدر : وكالات,الجزيرة